Saturday, December 29, 2007

رسالة اخيرة


هل تذكرني ؟....هل تذكر أيامنا الأولى معا ...عندما عرفتك صادقا نقيا شهما نبيلا
.وأنا بكل طفولتي وبرائتى احتميت بك واتخذتك صديقا رائعا...ومثلا أعلى ...وشخصا جميلا وفيا أحببت صحبته
كان بيننا شيئا لا افهمه ....حوار ونقاش ......راحة وأمان
ود وسلام......صمت واحترام ....شوق وحنين ......صراحة وغموض
جمعتنا أقدار لا يد لنا فيها
ومع انه لم يكن شئ بيننا قد أتضح ...حاولت كثيرا أن ابتعد لا اعلم لماذا ؟
ولكنك أبيت ذلك.. وحرصت دوما على اللقاء دون حوار أو كلام
ولكن بهذا الإحساس الدافئ الذي كان يجمعنا وشعرت انك تريدني بجانبك
فأبيت أن أتركك وحدك .......نتقابل فأسمعك .....وتحكى عن كل شئ
الأهل والأصدقاء والعمل والحياة ,,,,,وأنا دائما أحببت أن أسمعك
تقص على ذكرياتك وتفاصيل حياتك ,,,,,,,وعرفت يا سيدي كيف تحتويني
شئ بيننا كان مشترك
هل هي غربة كلانا عن الأهل ,,أم غربة إحساسنا الدائم هي التي جمعتنا ؟
فكلانا كان يبحث عن وطن ,,,,وكنت أنت وطني
وأنا التي لم يكن لها وطن من قبل ,,,,وكنت وطنك أو ظننت اننى كذلك
وما الوطن سوى شعور بالأمان ,,,الم تكن تشعر معي بأمانك؟
الم تقل لي يوما اننى مرآتك التي تنظر فيها فتراك
وكنت دوما ضميرك الذي يحاسبك ,,,,الم تكن تلك هي كلماتك لي ؟
وسرعان ما تحولت الصداقة لحب جارف .....دون كلام
فكانت نظرات العيون وهمسات القلوب ..ذلك الإحساس الدافئ الذي جمعنا هل كان وهما؟
أحببتك نعم وألف أحببتك وكيف لا احبك وقد كنت وطني وعنواني؟
جمعني بك إحساس رائع ....لم اشعر يوما بغربة معك
كأننى ولدت ياسيدى بين يديك ..وأحببت فيك كل شئ
وعشقت تفاصيل حياتك التي عشتها معك بكل لحظاتها
سعادتك التي كانت تجعلني أطير فرحا
وحزنك الذي كنت اعشقه والذي طالما أعطاك سحرا خاصا
وابتسامتك التي تقابلني بها .. وحنين في صوتك وشوق في عينيك .....وحنانك الذي جعلني أهيم بك شوقا
ولحظات نجاحك ........وهزيمتك .....وخوفي عليك من هذا القلق الدائم
وكيف لا يكون كل هذا ؟ونحن نقضى معا تفاصيل أيامنا من الصباح إلى المساء؟
ولكن لم يدم صفاء أيامنا طويلا .....وتبدل بنا الحال إلى غير الحال
واليوم أتساءل كثيرا هل أنت من أحببته بالأمس ؟
هل خدعتني منذ البداية؟ ولم تكن كما أحببتك يوما؟
أم أنها هزائم الحياة هي التي جعلت منك
هذا الشخص الذي لا اعرفه؟ ......هل احببتنى يوما؟
أم انك يا سيدي لم تعشق سوى ذاتك؟
فأنت لم تعشق يوما أنثى لذاتها بل كل انثى أحببتها
أحببتها من اجلك انت,,,,,, لقد جرحتني كثيرا بل كنت تذبحني مع كل قصة تبدأها
ونفترق ونعود.....نعود لنفترق من جديد
وكل مرة تعدني بأنها الأخيرة .....وكم من مرة أخيرة يا سيدى مرت علينا
وكم من وعد وعدتني إياه .........فقضينا معظم أيامنا فراق
قلت يوما لى: اننى أجرحك كثيرا
معذرة يا سيدي لم أكن املك سوى كلماتي لأجرحك بها
فكنت أنا كالطير المذبوح الذي تتناثر من حوله دمائه
وكلماتي كانت دماء جرحى منك فكنت لا املك غيرها
في لحظة غضب أو جنون منك
ونفترق ونعود ...يوما وأسبوعا أو شهرا ......وتجرحني
فنفترق ...ونعود .....لحظات نشعر فيها بالغربة هل هذا كان إحساسنا من قبل؟
وأوقات نعود ....كأننا كنا معا بالأمس يجمعنا إحساسنا القديم
ولكنني .....لم اعد اشعر بهذا الحب الجارف الذي كان
شئ بداخلي قد تغير ....اشتاق إليك .....نعم اشتاق
واحتاج إليك في لحظات ضعفي كما لم احتج إنسان من قبل
هل هذا هو إحساس الصداقة القديم؟ أم انه بقايا حب بداخلي ؟
هل هو احتياج لشخصك أنت أم هو احتياج لشخص كنت أحبه؟
لا ليس لشخصك فأنت الآن شخص لا اعرفه.. ألهذا السبب اشعر معك بالغربة الآن ؟
صفاتك وطباعك وطريقة حياتك الآن بعيدة تماما عن الحب والنقاء
أنت الآن مثلك مثل غيرك من البشر لم يعد فيك هذا الاختلا ف الذي لمسته من قبل
عندما أراك الآن اتعجب كثيرا فمن قبل كنت اعشق تلك الملامح
التي أراها اليوم غريبة عنى ...واتسائل؟؟؟ هل أحببتك يوما ؟
وهذا الصوت لماذا اشعر به منافقا كذابا؟ أين الصدق بيننا؟
والثقة التي كانت بلا حدود ؟...لماذا اشك الآن في كل كلمة تقولها؟
وفى كل نفس يخرج منك؟ ......لماذا اشعر تجاهك بأحاسيس غريبة عنى؟
لماذا؟
هل لاننى حقا لم اعد احبك
؟
نعم لم اعد احبك
------------------------------
تحديث:البوست ده مكتوب فى شهر 7 اللى فات كنت نزلته فى مدونه تانيه كنت عاملاهاعلى موقع مكتوب كان اسمها احلام عمرناهى ملهاش وجود حاليا لانى مسحتها

Monday, December 17, 2007

تاج

محمود رئيس جمهورية نفسه مررلى التاج ده لاء دبسنى فيه مش مرره وكمان سيد سعد صاحب احلى مكسرات لما جاوب عليه مررهولى يعنى كده تدبيسه مرتين
وانا طبعا مقدرش ارفضلهم طلب لان بصراحه فعلا هما الاتنين من المدونين المتميزين
انا بشكرهم جدا
على فكره انا خدت التاج من عند رئيس جمهورية نفسه والصوره كمان عافيه بقى مش مررلى التاج معلش يامحمود لو مكنتش استأذنت بس كسلت ادور على صورة
----------------------
لو مكنتش مصرى بس عربى كانت هتبقى ايه نظرتك للمصرين واللى بيحصل فى مصر دلوقتى؟
اكيد هيصعب عليه الحال اللى وصلولوا وخصوصا ان لسه فى ناس عندها القدرة انها تهتف وتقول ان احنا مركز ريادة وقيادة لسه عايشين الوهم بتاع نصر اكتوبر الى الان
وهيصعب عليه سكوتهم واستسلامهم للواقع المهزوم اللى بيمروا فيه فى الفترة الحالية احساس بالغيظ من الصمت ده والشفقه عليهم من اللى بيحصل ليهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو كنت اوربى او غير مسلم هتبقى ايه نظرتك للعرب والمسلمين؟
اعتقد ان ده هيتوقف على الخلفية اللى عندى اساسا عن الدين الاسلامى يعنى لوا نا عندى نوعا ما خلفية عنه الاسلام هكون عندى حالة استغراب من التناقض اللى حاصل الوقتى لحال المسلمين والعرب
وان المشكلة فى الشعب ده مش فى الدين نفسه
ولو معديش خلفية نهائى اكيد هتكون نظرتى ان شعب عاطفى جدا وثرثار وسلبى ومعندوش قدره ان ياخد اى خطوة ايجابية فى مصيره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو قالوا لك انك بقيت رئيس جمهورية هتعمل ايه؟
مع انى مش بحب المناصب بس هجاول اتخيل
هشغل كل الشباب كل واحد فى المجال اللى يناسب قدراته ومهارباته الشخصية
وكمان هعمل برامج لاعداد تأهيل المدرسين عشان يكونوا قدوة للجيل الجديد مش مجرد ماكينه شرح
ههتم بكل المناطق العشوائية واوفرلهم سكن وشغل وعلاج
واعمل ملاجى لاطفال الشوارع واوفرلهم حياه كريمة يحسوا فيها بكرامتهم وبنفسهم عشان يكونوا فى يوم من الايام شخصيات سوية و يكونوا عناصر فعالة للمجتمع
وافرج عن كل المعتقلين
وافعل دور الاخصائين الاجتماعين واعمل مراكز متخصصة لحل المشاكل الاجتماعيه والنفسية للشعب كله
واخلى الناس تكون سعيده ومحدش يبقى عنده مشاكل ومحدش يشيل هم لحاجه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو سمح لك برؤية الرسول صلى وانك هتقول كلمه واحده؟
هسأله عن رأيه فى المشايخ بتوع اليومين دول ؟ وعن الفتاوى اللى يبقولوها كل ساعة والتانية؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو كنا فى عصر اذدهار الاندلس كنت تتخيل نفسك ازاى؟
فى كل العصور بحب يكون ليه دور ايجابى وانى مكنش عايشه على هامش الحياة
بس اعتقد ان كم الاحباطات كانت هتكون اقل كتير من دلوقتى اكيد كان هيكون مجال الابداع اكتر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو خطبت واحده او اتخطبتى لواحد واثناء الخطبة اكتشفت او اكتشفتى ان الطرف الاخر غير قادر على الانجاب هيكون ايه تصرفك؟
الاكيد ان يوم ما اخد قرار انى اتخطب لشخص ما هيكون هو كل حاجه فى حياتى وانه وجوده فى حياتى يغنينى عن اى حد فى الدنيا وانى اكون متأكده انى انا كمان بالنسبة ليه كده
ووقتها اكيد موضوع الانجاب مش هيكون مأثر اطلاقا وهختار انى اكمل معاه اى ان كانت الظروف
لان مش سهل ان احنا نقابل حب حقيقى فلازم لما نلاقيه نحافظ عليه قوى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو طلعت على القمر هتكتب ايه؟
الدنيا مش مستهاله كل اللى بنعمله فى بعض عشانها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو مررت التاج لحد وماجاوبش هتعمل ايه؟
لا لا لا انا عارفه اصحابى بيحبونى ومش هيرفضولى تاج من الاخر بقى يجاوبوا بالتى هى احسن ؟ انا شريرةاساسا وبشتغل امنا الغوله بعد الضهر يعنى اللى امررله التاج يخاف ويجاوب احسنله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمرر التاج لمين؟
احمد صاحب مدونه ارهاصات فكرية
علاء سالم
زهرة الكامليا
سلوى صاحبة طوق الحرية
سامح صاحب مدونه دمعاتى
ميرا صاحبة تهيؤات
هدى صاحبة فبدال ما نطق ياولا لاء نضحك
خلود صلاح
شيماء بنت مصرية
ووسمر وواحده شبهها
احمد صاحب ولاد النهاردة
-------------------------------------
تحـــــديــــث
--------------
الى كل اصدقائى وزوار مدونتى الكرام اليكم جميعا
اسمحوا ليه ان امرر هذا التاج لمن يرغب فى الرد على اسئلته
سيسعدنى حقا ان ارى اجابتكم عليه
وشكرا لكم جميعا

Monday, December 10, 2007

قرار....تأمل...علاقات




قرار
---------
أصعب اللحظات واعقدها بالنسبة لي هي لحظة اتخاذ قرار
رفض القرار أسهل كثير من قبوله فأي أن كانت النتائج المترتبة على الرفض لن تحتاج إلى كل تلك العمليات الفكرية المعقدة التي أقوم بها عند قبول اختيار ما وما سيترتب عليه من أحداث وتفاصيل ستشكل حياتي بأكملها بلا اشك
اكره تلك اللحظة كثيرا وخاصة أنني لا اقتنع سوى برأي الشخصي في النهاية فلابد أن يكون القرار ناتج من أعماقي كي أقوم به
هناك قرار ما عندما أقرره اعرف أنى لابد أن أكون في قمة جنوني و ألغى هذا الجزء الصغير المتبقي من عقلي تماما
فقط أطلق لجنوني العنان
وأسير على مقولة خالد كساب:< للأسف مشكلتك ملهاش حل جنونك عاقل جدا بس عقل العاقلين من حواليك مختل.>
وأتوقف لأتساءل ما هي حدود العقل وما هي القرارات التي تتماشى مع العقل؟
هل هي تلك القرارات التي يقبلها المجتمع ويقرها الآخرون ؟ هل تلك القرارات التي لا تجرح احد مع أنها تخصني أنا؟
وكيف لي أن اعرف أن كان قرار لي قد يجرح أشخاص لم اقصد يوما اجرح احد منهم ؟
أم تلك القرارات التي تنبع من أعماقي والتي أكون على علم من أنها حقا درب من دروب الجنون؟
لماذا إذا أفكر بها ؟ لماذا هناك احتمال أن اقبلها ؟ لماذا كل هذا الصراع حول قرار يعد جنونا؟
هل لأنني أريد ذلك حقا؟ أم مجرد هروب؟ أم انه فضول أو احتياج لخوض تجربة جديدة اعلم يقينا أنا أنها ستنتهي حتما بجرح جديد ؟ لماذا إذا قبلت الخوض فيها؟ ولماذا يقيني بالفشل ؟

--------------------------------------
تأمل

-----------
وقفت وقفة مع نفسي فكرت في تجاربي الماضية سواء على المستوى الشخصي أو العملي
فوجدتني تمنيت أشياء منذ زمن تحققت ولكن لم تحقق كما تمنيتها يوما
فعلمت أن المشكلة تكمن في ذاتي
إنني حين احلم وأتمنى فقط ارسم في خيالاتي هذا الجزء الأجمل و الأمثل دائما للأمور فقط دون توقع للجانب الأسوء
لذلك عرفت سبب حيرتي حين تمنيت عملا ما ووجدتني فيه كحلم جميل ثم استيقظت على كابوس الواقع
لأنني لم أدرك في أحلامي الجانب السلبي الذي قد يواجهني يوما
حين تمنيت ورسمت صوره ما لشخص ما وعندما وجدته لم يكن سوى مرآه تعكس أمنياتي القديمة
أشياء كثيرة وأشخاص قابلتهم ومواقف تمنيتها تحدث وحدثت ثم ماذا؟
لا تكتمل وتنتهي بطريقة غريبة جدا
وتأكدت انه
لا شئ يحدث عبثا فدوما هناك حكمة لنا أو رسالة من الله لكي يعلمنا شئ ما تلك الحكمة قد لا ندركها على المدى القصير أو قد لا ندركها أبدا
المهم اننى تأكدت أن الأقدار تحمل لنا الكثير
فلا عجب مما قد يحدث فلا شئ يحدث باختيارنا فكل شئ مقدر
والقرار قد يكون ظاهري لنا ولكنه بالطبع ليس كذلك فكل شئ مكتوب ومقدر
إذا لماذا الحيرة في اتخاذ قرار؟
---------------------------------------
علاقات
-----------
كنت أوقات اشعر أنى لا أتعلم من أخطائي ولكني اليوم عندما فكرت في طبيعة علاقاتي مع الآخرين وجدتني
تعلمت شئ مهم
هو اننى لا اخذ الأمور على ظاهرها ولا أتخيل أوهاما ولا اسمح لنفسي أن تحيى تهيئوات لا وجود لها
فإن كان هناك شئ في داخل أشخاص ما فهو يخصهم طالما لم يصرحوا به ولا شأن لي بما يجول في خواطرهم
ولا داعي للتوقع أو التخمين وان كانت الدلائل تشير إلى شئ ما فلن اشغل بالى بها طالما لم يصرحوا بها
فهي في الأخر ستكون أوهامي أنا ولا شأن لهم بها إن كانت حقا أوهام فوحدي انا من سيدفع ثمن تلك الأوهام لا احد غيري
هل سأكون اسعد حالا وأنا أتجاهل مشاعر أحسها جيدا لمجرد اننى قررت أن أتعامل مع الآخرين بواقعية؟
---------------------------------------
مهيسه تمام عذرا اصدقائى بس فعلا كنت محتاجه أفضفض معاكوا
بجد وحشتونى جدا
بس فعلا حاسه أنى مشتته ذهنيا ومش قادرة أقرا اى جديد حاولت حاسيت أنى مش قادرة أتفاعل ومش قدرت اعلق مش لاقيه كلام مش مركزه فعلا سامحوني بجد لو كنت مقصرة معاكوا
و ياريت تتدعولى إن ربنا يهديني للي في الخير واللي يرضيه
-------------------------------------------
خبر هام وعاجل
مدونة رئيس جمهورية نفسى لصاحبها محمود تم تغير اللينك بتاعها لان المدونه اتهكر عليها حسبى الله ونعم الوكيل
وتم بحمد الله افتتاح مدونة جديدة وده اللينك الجديد ليها وياريت اللى ضايف المدونة عندة يغير اللينك القديم يشيله ويحط الجديد بداله

Tuesday, November 27, 2007

لن أرضى بأنصاف الحلول


نعم لن ارضي بها
لن استسلم لواقع مهزوم
لن ارضي أن ادفع ثمن أخطاء لم تكن أبدا لي
فأما أخطائي أنا فأنا كفيلة بها فلي رب يحاسبني
اعلم بعضها واعرف دائما كيف كانت؟ ولماذا كانت؟
أحاسب نفسي دوما عليها اعلم أنها كانت لحظات ضعفي
واعلم أن لي رب رحيم
وتقابلني الكثير من المواقف اعلم أنها ثمن أخطاء كانت لي
أما أن ادفع ثمن أخطاء غيري
أن أتحملها كاملة
أن ارضي بدفعها واستسلم
وأرضى بأنصاف الحلول التي يرونها كاملة
واراها لا ترضيني أبدا
فلا وألف لا فليقولوا
مغرورة...... عنيدة
متكبرة........ معقدة
مجنونة ...............أو بلا قلب
فليقولوا ما يشاءون
المهم لن ارضي بأنصاف الحلول
ولأرفع رايات عندي أمام الجميع
وأتمسك بكل أسلحتي القاسية
و أرد عليهم بكل كبرياء
فلا يهمني الآن سوايا
فحياتي أنا فقط من سأعيشها
ومن يرددون أنهم يريدون مصلحتي
أقول لهم
هي حياتي أنا
أعيشها كيف أشاء
أحياها كما أريد
ادخل بها من أحسه
وارفض من لا اشعر به
لا من تريدون انتم أو تختارون
لا تهمني مبرراتكم
ولا حتى كل الكلمات التي تريدون قولها
ولا تستطيعون
اعلمها جيدا
اقرأها بين حواراتكم
وفى أعينكم
ولكن
أنا أعلنها لكم
أنا أقوى من هزائم الحياة
ولن ارضي بأنصاف الحلول
فإما أن أكون أو لا أكون
فإما أن أعيش حياتي كما أردتها دائما
أو
لا أعيشها كما لم أردها دائما
وان كان غروري يحيني سأتمسك به حتى موتى
اعلم أن ضعفي قد يقتلني
ولكنى لن أموت أمامكم
فأنا بخير ولتدعوني وشأني
فانا اعرف جيدا ماذا أريد
وان لم أصل إليه
لا يهمنى
يكفيني محاولاتي
فهي كل ما املك
وهى التي ستبقى لي
فلتدعوني وشأني وكفاكم سخافات
أريحوني من كل هذا الكلام فأنا اعرفني جيدا
اعرف عقلي لن يستجب لكم
اعرف قلبي
نعم لقد قتلته منذ زمن
فلا كلام العقل يقنعني
ولا همساتكم إلى قلبي ترضيني
فكل محاولاتكم ستفشل كما هو حالها دائما
ولتعذروني إن نظرت إليكم باستخفاف
وتطاولت في الكلام
وارتفع صوتي
وجن جنوني عليكم
فأنتم من أوصلتموني إلى تلك العصبية العاصفة
ولتعلموا أن كل جرح أصبح
يزيدني قوة
أو
قسوة
وان كل كلمة تذبحني
تزيدني صلابة
أو
عندا
فلتريحوا أنفسكم ولتريحوني
لا فائدة من كل سخافتكم تلك
إنها أنا ولن أكون سوى أنا
لن أكون نسخة مكرره لأحد
لن أكون قصة مماثلة لآلاف القصص
قصة تبتدئ لتنتظر النهاية
ولا شئ بين سطورها
لا شئ
سوى كلمتي البداية والنهاية
لا لست أنا من تريدون
فانا حقا أقوى من ذلك
وأعلنها مرة ومرات
لن ارضي بأنصاف الحلول التي ترونها كاملة

Saturday, November 24, 2007

اوقات عصيبة


يوم الاربع بعد الضهر كده حصلى موقف قلقنى جدا
كنت فاتحه الماسنجر وفجاه حد ضافنى وبعد كده قالى انه مجمع هكر وانى احسنلى انزل ويندوز وحاجات كده
بصراحة مش عرفت اتصرف خالص قولت اتصل بحد من اصحابى اللى ممكن يفدونى
والغريب بقى ان فى وقتها كل حد اعرفه ممكن اتصل بيه يا اما مش بيرد ياما غير متاح
ياما فى شغل وهيتصل بعد مايخلص معرفتش اعمل ايه غير انى قفلت الجهاز
وقومت وفتحت تانى لاقيت اميلى اتفتح معايا
كان كل اللى مسيطر على تفكيرى فى الوقت ده انى الاميل هيتسرق
والاهم من الاميل كان عندى المدونة بتاعتى ازاى هدخل عليها لان انا اساسا عامله حسابى على جوجل بالاميل بتاع الياهو فكانت دى اكتر حاجه شاغله تفكيرى
المهم النت فصل عندى فقولت اتصل بمرمربنت عمتى تغير الباس ورد من عندها
وفعلا غيرتها وبعتتلى الباس الجديده
جيت افتح الاميل ابدا مش راضى يفتح لا بالقديمه ولا الجديدة
طيب اجرب المدونة هى كمان مش رديت تفتح
بس هى المدونة مش فتحت من هنا وانا جالى انهيار من هنا معقول مش هقدر ادخل مدونتى تانى
بجد بيتى مش هعرف ادخله اتفرج عليه بس من بره
بجد احساس بشع حسيت قد ايه مدونتى غالية قوى عندى وانها بقت شئ مهم جدا بالنسبالى
احساس صعب قوى انك تقف قدام بيتك ضايع منك المفتاح ومفيش حتى شباك تدخل منه
مش متاح ليك غير انك تتفرج من بره عليها
وفضلت اجرب واجرب لغاية بجد ماحسيت انى دماغى هتنفجر
قولت اتصل تانى بالناس اللى اعرفها وممكن تفدنى واللى بجد بشكرهم جدا
انهم شاركونى لحظات قلقى وانهم حاولوا يساعدونى ومعلش لو كنت قلقتكوا معايا
اميره بنت عمتى غيرتلى الباس ورد هو صحيح مش رضى يفتح بس المشكله كانت عندى انا قرفتها تليفونات
علاء سالم تعب معايا بجد فضل يفهم فيه ان حساب جوجل ملوش دعوه بالاميل وان الباس ورد مش هيتغير حتى لو غيرت الباس بتاع الاميل وانا ابدا ولا انا هنا ولا مقتنعة

اصل المدونة مكنتش راضيه تفتح لا بالجديد ولا القديم فخلاص انا اعصابى اساسا كانت بازت
ومش عارفه اركز فمهما يقول انا اللى فى دماغى فى دماغى
معلش ياعلاء الغباء وحش برده شكرا انك استحملتنى
سامح غالبا قرب يكره اليوم اللى كنا قرايب فيه اتصلت ببنت عمتى التانيه بحكى معاها قالتلى اتصلى بسامح
اتصلت فى البيت طنط قالتلى انه فى الشغل وانه اول ماهيوصل هيكلمنى
بصراحة طنط وجبت معايا اول وصل اتصل كان حتى لسه مش اتغدى حتى سامح كان ليه وجة نظر تانيه
ان المشكلة عند اميرة انها لما غيرت الباس حصل مشكلة والميل مش فتح معاها اقوله هى بتقول انه فتح
يقولى اميره بيجيلها تهيؤات تخيلى ياميره فى الاخر يطلع عندك تهيؤات مش انا اللى بقول ده سامح
انا بس بهدى النفوس

لاء وايه بيقولى انك عندك مشكلة اساسا فى كتابة الباس ورد ده كلام برده ياسامح تقوله على اميره
خلاص بقى يامرمر قلبك ابيض سامح زى اخونا برضه ايه ده هو الموضوع وصل للضرب
طيب اسيبكوا انا مش بحب ادخل فى الامور دى انا بس قولت اهدى النفوس بينكوا
وكمان عايزه اشكر قوى باشمهندس محمد من عندنا من البلد كان عنده شغل لما كلمته

والصراحه اول لما خلص اتصل بيه وحاول يساعدنى بقدر الامكان
كمان خلود صلاح كانت معايا على اميل الهوت وحاولت معايا

انى اعمل خطوات عشان مش استقبل ملفات من حد شكرا يالولو قلقتك معايا
ورشا صاحبتى كمان كانت مشركانى وجدانيا ومعايا على التليفون
ياااااااااااااااه تخيلوا قلقت كل الناس دى معايا
لاء وايه كل ده ولا الاميل فتح ولا المدونة حسيت ان دماغى خلاص ولعت
روحت قافله ونمت اصل خلاص هعمل ايه
وعلاء وسامح كانوا شايفين ان الحل الوحيد اعمل مدونة جديدة

طيب ازاى ومدونتى كل ركن فيها ليه فيه ذكرى وكل بوست وكل تعليق
ياخبر اعمل مدونه جديده ازاى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المهم روحت الشغل تانى يوم وكان فى مشكلة ومشيت من الشغل معيطة ومزاجى زفت
وكان المفروض اسافر بورسعيد فقررت الغى السفر وقررت انى اقضى اليوم نوووم وبس
رجعت الضهر البيت اتصلت باميره تانى اتاكد من الباس وررد
فخدتها تانى وجربت تانى وفتح الاميل بجد متتخيلوش كنت سعيده ازاى
وجيت بقى افتح المدونه بالباس الجديده مش فتحت كان هيغمن عليه
اخويا قالى جربى القديمة ففتحت يعنى كلام علاء كان صح تماما حساب جوجل ملوش دعوه بالاميل
بجد متتخيلوش مدى سعادتى انها فتحت بجد روقت جدا وقومت سافرت ونسيت اى حاجة كانت مزعلانى فعلا
حسيت انى كنت تايه ولاقيت بيتى ورجعتله تانى
غالبا كان الجهاز محتاج يتعمله ريستارت وانه لما اتقفل واتفتح قبل الباس وورد
شكرا لكل اللى تعبتهم معايا
ونورتى مدونتك يارحيل

Saturday, November 17, 2007

تراكمــــــات


أحاسيس كثيرة معقدة بداخلي
حزن وشوق حنين و خوف رهبة وقلق
أخاف جدا من أيامي القادمة
لم اعد انتظرها بشوق كما كنت
أهابها جدا
فكل حلم لا يكتمل
أصبحت أخاف أن احلم فلا يتحقق حلمي
أو أحب فيضيع حبي
أو أصادق فنتفرق من جديد
كنت اهرب من حاضري لأحلامي
لكنى حقا تعبت
فالأحلام أصبحت نارا لا جنة كما كانت
----------------------
أجدني أوقات احزن بلا سبب
فقد احزن
اعلم جيد أنها بقايا جراح مضت
فهي حقا مجرد تراكمات
ويالها من تراكمات
تلك النقط السوداء التي تظل عالقة في قلوبنا
بعد كل جرح وألم
حينما أتذكر أول مرة عرفت فيها معنى كلمة حزن
متى ؟
يا لله منذ زمن بعيد
أتسائل
كيف أحسسته وأنا في هذا السن الصغير؟
كيف ذقت طعمه مبكرا؟
وتمر الأيام
واكبر قليلا
ليستمر حزني معي
واحلم انا بغد أفضل وبمستقبل اهدأ
واحلم
واكبر أكثر
فلا غد أفضل يأتي
ولا أحلام تتحقق
بل انه في كل يوم جرح جديد
كلمة قاتلة ...........نظره حارقة
حب يضيع .............صديق يخون
أحباء يرحلون
حاضر يمر لتصبح أحداثه ........ مجرد تراكمات
تضاف لتراكمات ماضي حزين
لحظات تمر كأنها دهر
وأنا مازلت احلم
-----------------------------
اليوم
اشعر باستقرار بارد وهدوء قاتل
لا شئ يحدث سوى أشياء طالما تمنيتها لا تحدث أبدا
تتكرر نفسها كل يوم في إصرار
كأنها تتحداني وتقول ارني ماذا بيدك تفعلين؟
ارني أين قوتك التي تزعمين؟
ارني كيف من دائرتي ستخرجين؟
وأنا اعلم احتاج لثورة
احتاج لقرار حاسم
سيغضب حتما الجميع
احترق كل يوم
مابين عمل لا أطيقه وحياة ليست لي
وبين أحلامي التي كانت
ومازال يداعبني طيفها من بعيد
احتاج لبركاني أن ينفجر
اعلم انه لو انفجر سأطيح بكل التقاليد
وسأرحل حتما عن تلك السخافات
واترك خلفي ضعفي
وارحل بمنتهى القسوة
لأبدأ من جديد

Tuesday, November 13, 2007

بائع الاحلام

هذه الكلمات للشاعر فاروق جويده
احسستها منذ سنوات عندما قرأتها للمرة الاولى
وفى تلك الايام
اجدنى فيها اكثر واتت فى خاطرى بقوة
فأحببت ان اشاركم معى فيها
--------------------------

بائـــــع الأحـــــــــلام

--------------


لا تسألونى الحلم


افلس بائع الاحلام


وماذا ابيع لكم؟


وصوتى ضاع واختنق الكلام


ومازلت اصرخ فى الشوارع


اوهم الاموات انى لم امت كالناس


لم اصبح وراء الصمت


شئ من حطام


مازلت كالمجنون


احمل بعض احلامى


وامضى فى الزحام

Friday, November 9, 2007

بين خوفى وامنياتى


تذكرتك اليوم
كانت ذكراك تجتاحنى
كلماتك نظراتك ابتسامتك
كنت اشعر بك اليوم
قاومت رغبة جامحة
فى الاتصال بك
وكان اليوم بداية اوقات كئيبة
فكنت اشعر انى حزينة جدا
بلا سبب
الهذا السبب تذكرتك؟
ام لاننى تذكرتك حزنت؟
وفى المساء
رن هاتفي
تذكرت
الأمس قلت لصديقتي
لو حاول الاتصال بى لن اجب
رنين هاتفى مازال مستمر
ووجدت رقما حفظته منذ سنوات
انه رقم ارتجف كلما رأيته
ويخفق قلبى وتزادا دقاته
كلما سمعت رناته
انه انت
وكعادتى ترددت
ثم نسيت كل ماقولت
ورددت
واتانى صوتك كما كنت
تحدثنى وكأننا لم نتفرق
وسألتنى عن اخبارى
واجبتك بصراحتى المعهودة معك
وكيف لا وانت وحدك
من كان يستطع ان يخرجنى من اى حالة حزن
وحدك انت من كنت قادرة ان ابكى مامه
وتتركنى ابكى وتبتسم
طفلتك كنت انا
كما كنت تدعوننى
لم اعد اعلم ماذا تريد
أصداقة تبغى؟
لا صداقه بيننا
كان حبا ياسيدى
اقبله او لا
اتركنى الى الابد
او لاتتركنى لحظة واحده
لم اعد ادرى ماذا افعل معك؟
لماذا كلما قررت ان انهى علاقتى بك
تعود؟
صدقنى لم اعد اريدك
كما اننى
لا استطيع ان اردك عندما تأتينى
اموت حزنا عندما ارى رقمك
تزداد حيرتى
لا ادرى ماذا أقول او تقول انت؟
انتهى بيننا الكلام منذ زمن
لم يعد لدى اى شئ اقوله
كررت على مسامعك كل عتابى ولومى
افرغت فيك كل غضبى منك
ولم يتغير فيك شئ
كلماتنا بلا معنى
لماذا تعود؟
دائما فى بدايات اكتئابى تأتينى
لتكتمل رحلة حزنى بداخلى
ياله من قدر
لماذا تأتينى كل جراحه مرة واحده
اعلم انه الحزن الذى يعتصرنى الان
اعلم انها لحظات اكتئابى
اتمناها لحظات
وتنقضى
طالت او قصرت
تنقضى
ام انها مجرد امنيات
ستنقضى ؟
اخاف ان تبقى تلك اللحظات طويلا
اخاف ان اقضى ماتبقى من العمر
اسيرة لحظات حزنى
اصبح يقينى ان كل جديد جميل لن يكتمل
فقط لحظات وتنقضى
اخاف واتمنى
وبين خوفى وامنياتى
اموت الف مرة ومرة
واموت
واموت
اموت

Friday, November 2, 2007

مرحبا بعودتك


ماذا بك؟
ألن تناقشني؟
تلومني ؟ تعاتبني؟
أو حتى اصرخ فى وجهى ان شئت
لماذا؟
أتسأل لماذا؟
لقد كنت اليوم مع غيرك أرقص
وبين يديه كنت
وعلى مرمى بصرك
ثم تسألني لماذا؟
أليس هذا كافيا
لإثارة غيرتك
علي أو على رجولتك؟
أتدعى أنك متحضر؟
فأي حضارة تلك
التي تعطى الحق لغيرك
أن أرقص معه بلا غيرة منك؟
لا لا
لا تحاول إقناعي بتلك الحضارة الحمقاء
أمن الحضارة ألا تغير على محبوبتك؟
أرجوك

لا تغير مجرى حوارنا
فالثقة هنا ليست موضوعنا
أخبرني
ماذا فعلت تلك البلاد بك
عدت وقد تغيرت
عدت شكلا وصوتا كما ذهبت
ولكن طباعك ........ وطريقة حياتك
لا لست أنت من أحببت
أنسيت يا سيدي أنك شرقي؟
ومع دمك تجرى غيرة
لا مبرر لها سوى انك شرقى
أم انك لم تعد تهوانى؟
وأصبح سهلا أن تنساني؟
فهل وجدت في غربتك من تغنيك عنى؟
و إن وجدت؟
فهل روتك من حبها كما كنت؟
وحملت عنك أحزان الحياة؟
وضمتك إليها طفلا يبحث عن مأواه؟
هل عشقت لون عينك؟
و سكنت حنايا قلبك؟
و إن فعلت؟
فهل أنت تهواها؟
إن قلت نعم
كذبت
لا
ليس غرورا يا سيدي
وإنما ثقة في من أحب
لقد علمتن الهوى
لأنك كنت تهواني
كنت
ومازلت
وستظل
اقسم لك قليلا قليلا
وتعود كما كنت
فأنا أحفظك
كقصيدة حب
أدمنتها وأدمنت رحيقها
أمازلت تسال عن ثقتي؟
وليكن
فنظرة الحب التي تسكن عينك
كافية أن تبقيني دوما أحبك
وابتسامتك تلك
إنها عنواني بلا شك
خذ وقتك
فلك عذرك
لقد غبت عنى كثيرا
فهل انت مشتت الفكر؟
أم انك حائر القلب؟
أم انه شعورك بالغربة في قلب الوطن؟
لا تقلق
فانا هنا بجانبك
ان ضللت الطريق
كنت خريطتك
وان أخطأت
كنت ضميرك الذي يحاسبك
وإن بكيت
كنت يدا تجفف قطرات دمعك
وان أحببت
فأنا محبوبتك
وقتها فقط سأعلم

انك عدت
شكلا وصوتا وروحا كما ذهبت

فمرحبا مرحبا بعودتك

Sunday, October 28, 2007

حبة تفاؤل


بقالي كام يوم كده مزاجي حلو قوى وحاسه بحبة تفاؤل
وانى صافية قوى من جوايا ونفسيتى هاديه
ومبتسمه كده وعلاقتى كويسه بالناس اللى حواليه بسأل عليهم وبيسألوا عليه
فى ود معاهم الايامدى

وموجوده بين اصحابى على فكره هما لسه ماشين من عندى من شويه صغيرين
انا عارفه ان ده انعكاس لإحساس حلو جوايا
اى نعم هو فى شوية مشاحنات فى البيت والشغل

وطبعا البوست ده مش عشان افضفض معاكوا فى المشاحنات دى
باعدين هنتكلم فى الموضوع ده المهم ان المشاحنات دى مش مأثرة عليه قوى او ممكن اكون اتعودت خلاص
او مليش مزاج حاجه تعكنن عليه وانا مزاجى حلو
يعنى مش بحاول اكبر المواضيع فلما حاجه بضايقنى بزعل فى وقتها شويه صغيرين وخلاص
عارفين

صحيت من النوم كده لاقيت مزاجى حلو
ولما مشيت فى الشارع كنت حاسه قوى لون السما وانها صافيه جدا وشكل السحاب فيها جميل
ونور الشمس مدينى احساس ببهجة ودفئ وحاجات كده حلوة جوايا
ده غير نسمة هوا حستها فى ملامحى كنت شايفه الالون زاهية قوى
حاسه ان الدنيا كأنها مغسوله بعد مطر وكل حاجه نضيفه قوى ولونها طبيعى
عارفه ان كل حاجه حزينة بتاخد وقتها وبتعدي هي أكيد بتسيب نقط سودا جوانا من وقت للتانى نفتكرها

بس الأكيد إن الحياة بتمر والدنيا مش بتوقف على موقف او شخص اى ان كان هى هتستمر ازاى ؟ المهم انها بتستمر
حاسه ان الجاى أحسن مع انى مبقاش عندي القدرة على تخيله اهو بقى احساس بإن الحياه حلوه وخلاص اليومين دول
مع انى قلقانه من شويه حاجات كده ومحتاره

وفى قرارت خدتها من فتره مكنتش متوقعه مدى تأثيرها على المدى البعيد هبقى احكيلكوا عليها بعد كده عشان انا محتاجه بجد رأيكوا عشان تحاولوا معايا انى الاقينى
وطييعى كان لازم اشاركوا معايا فى حالة التفاؤل دى يعنى مين يوم ماعملت المدونه وانا زهقتكوا حزن وكابة وغربة ووحدة

والناس اشتكت
دى حتى تيقى انانيه منى انى افضفض معاكوا فى لحظات حزنى ولما اكون سعيدة انساكوا
وبعدين بجد حاسه ان انتوا سبب من اسباب حالة التفاؤل دى بجد شكرا لكل اللى حاول معايا الفترة اللى فاتت بتعليقاتهم وبرأيهم وشكرا كمان لكل اللى حسيتنى عندهم بين سطورهم وفى مدونتهم

شكرا جدا جدا



ملحوظة هامة:متخدوش على كده الله اعلم البوست الجاى هيكون فى ايه

Tuesday, October 23, 2007

مشاعر


هذه المقالة قرأتها منذ سنوات
فى عدد من مجلة زهرة الخليج
كانت للكاتبة امنيات سالم

احسست كلماتها بشدة
واعجبتنى جدا فاحتفظت بها لدى
اقراها كثيرا و اكاد احفظها
وقد كتبت تقول

حدثتنى سيدة انجليزية

انتم عاطفيون بشكل مبالغ فيه
تبكون بحرقة.......... تعشقون حتى الموت
تتوقف الحياة ان اصاب احد من الذين حولكم مكروه
كأن الكون يتمركز حوله وحول عواطف جياشة
لا تأتى لكم إلا بمزيد من التعب النفسى
وجدت حديثها حقيقيا
نحن لا نملك إلا مشاعر نهبها
والحب لدينا شعور فائق الوصف
ولدينا القدرة على حب الكون بكل تفاصيله
الصغيره والكبيرة
وقلوبنا دافئة بحزن لا مبرر له
سوى انه تاريخ من الوجع والخيبات العظيمة
وربما كانت التنشئة والمجتمع سببيبن رئيسيين
فى تحولنا الى اشخاص عاطفين
لا نفكر الا بقلوبنا
ولا يمكننا ان نكون اكثر جلدا
على مصائب الزمن الكثيرة
لكن
على الرغم من ان البعض يرى
انها حالة من الضعف والمبالغة
لكنها الحقيقة التى تقول
بأننا اهل دفئ عظيم لا يفهمه سوانا
وسوى من يقترب من نارنا فى ليل الشتاء المعتم
وربما كانت هذه سمة الشرق
التى يبحث عنها الغربى
الدفئ ...المشاعر التى تمنح دون مقابل
والسؤال بصدق عن حال الصحة والروح
لانها تظهر الحاجة الى تكافل ومؤازرة
وحوار مع اخرين يقدرون المشاعر التى تملئ صدرك
واى ان كانت مخاطر هذه العاطفه المجنونة
فأنها خلقت شعراء ليس كمثلهم احد
وستخلق شعراء لا يشبههم احد
وعيون سوداء عميقة وجملية وحزينة
تتحدث عن روح صاحبها من غير عبارات او معانى
واسألنى ماذا تفضلين ؟
اصدقم القول وودت لو ولدت فى انجلترا
وصرت لا ابالى الا بى
لكان الحال افضل والحياة
ستكون فى ناظرى ابهى بلا شك
وفى النهاية
تبقى لو لفظ غير واقعى
وان تمنيناه

الى هنا تنتهى تلك المقالة التى اراها انا رائعة فى وصف مشاعرنا
انها حقيقة بلا ادن اشك
كما اننى اتمنى انا الاخرى احيانا
انى لو كنت ولدت فى انجلترا وصرت لا ابالى الا بى؟
واتسائل
هل حقا كانت الحياه ستكون ابهى فى ناظرى؟
وهل انا من ذلك النوع الذى يستطيع ان ينفصل كليا او حتى جزئيا عن من حوله؟
هل استطيع حقا ان اعيش دون اصدقائى؟
دون بشر اتفاعل معهم ويتفاعلون معى؟
وان كانوا اتعبونى وارهقونى
وان كنت اشتكى منهم واتعذب من بعضهم
وان كنت احب جلوسى الى اكثر من اى شخص اخر
وتأتينى اجابتى منى
لا
انت قد تهربين وقتا
ولكن
تعودين سريعا
تشتاقيهم
تحنى اليهم
تنسى
بمجرد ان يرن هاتفك وتجديهم
تنسى
بمجرد ان تقابلى احدهم ويبتسم
تنسى
بمجرد ان تجلسى اليهم
وتأنسى بهم
تنسى
ويبتسم قلبك لرؤياهم
وترفرف روحك بهم ومعهم واليهم
واخيرا
تبقى لو لفظ غير واقعى

......... وان تمنيناه

Thursday, October 18, 2007

غربة قلب


هجرت بلادى مودعة الجميع
وتركت خلفى حب وشوق
وفجر وربيع
وحزن ودمع
وذكرى تضيع
وسجنت انات قلبى
وصرخات عمرى
ولهفة عينى من شباك طائرتى
وودعت ضعفا فى كيانى
كان يسكننى
وبنيت فى قلبى جدار
بين ماكان وما سيكون
وبدأت من جديد
فى بلد بعيد
وحيدة بلا صديق او رفيق
وبدأ يغلبنى الحنين
الى ارضى وبلادى
وصوت الماضى ينادى
ويجذبنى رحيق الذكريات
لبرائة الطفولة
وحلم الشباب
ويستيقظ الشوق بداخلى
ليفتح باب الحب القديم
وانادى انادى
فلا مجيب
اشتاق لمدرستى القديمة
لقصائدى ورواياتى الصغيرة
واحلام الصبا
تركتها كلها قبل ان ات هنا
ياليت معى مفتاح لباب الشوق والحنين
لاغلقت عليهم ملايين السنين
ومن حيرتى وضيقى
قررت ان اكتب لصديق
اشكو له وحدتى
وهمى وغربتى
فمسكت قلمى وجهزت ورقتى
لكن
كلماتى ضاعت
وحروفى تاهت
وشعرت اننى غريق
او كمن ضل الطريق
ونسيت عنوان الصديق
وتعودت غربتى
وعشت حياتى
بلا فجر او مغيب
وفى ليلة
سمعت صوت الاذان
ورأيت مأذنه شامخة
وسط ميدان
فنادانى الشوق من جديد
وشعرت فى قلبى بلهيب
وذكريات وايام يداعبنى

طيفها من بعيد
فهل البى النداء واعود؟
اعود؟
اعود؟
وقررت
اعود اليوم على قدمى
بدلا من عودتى فى تابوت

Saturday, October 13, 2007

لست ملاكا

لا تظنني ملاكا
فنظرتك تلك
تعذبني .......... تؤرقني
فأنا مثلك بشر
وتلك الصورة ليس لها وجود
فأرجوك
دعنى احيا بلا قيود
فحياتى ملكى
ليست لك أو لغيرك
فدوما أنا أضع الحدود
ولا تحاسبني على أخطائي
فلست خالية من العيوب
مثلى مثل البشر
وليس هناك بشر بلا ذنوب
فلا تحزن إن كذبت
ولا تظنني خائنة
إن رأيتني مع غيرك ضحكت
قد اكون طيبة القلب
ولكنى بشر
والبشر كراهية وحب
ولا تؤرقني بأحلامك الخضراء
فالعمر ليس دوما ربيع
وانما خريف وشتاء
وافعل مثل الجميع
وتقبل حياتنا كما هي
حر و صقيع
فالجنة في خيالك وحدك
وتريدني أميرة عشقك
ولكن اعذرني
جنتي مختلفة عنك
وبرغم حبك لن نتفق
فلو كان قلبي يحكمني
فعقلي دوما يسبقني
ولا تحزن
لو إنني يوم تركتك
فأنا لست مثلك
احترق شوقا لمن أحب
فأنا
خوفي دوما من المجهول في القلب
يجعلني أفكر وأفكر
قبل أن أحب
حاولت أن تغيرني فتعبت
وبقيت أنا كما كنت
فالتغير شئ صعب
والاصعب أن يهجرك من تحب
فرجائي الأخير
أن تسامحني
واغفر قسوتي إن استطعت
وان تذكرتنى يوما
ابتسم
من اجل حبك الضائع
وأنا دوما سأحلم
بحبك الرائع الحنون

Thursday, October 11, 2007

فراق


اكتر إحساس بيوجعلى قلبي بجد
أنى أحب حد قوى وتكون ليه تفاصيل كتير معاه وتفرقنا الايام يكون مجرد ذكرى وانك تقابله الحد ده تانى يكون صعب جدا طيب ليه بتجمعنا الايام وتقربنا قوى كده لما هى هتفرقنا تانى؟
فارقت اصحاب ليه كتير كانوا غالين عندى جدا
اولهم كانت صديقة طفولتى وبنت عمتى كنا دايما مع بعض من قبل حتى ماندخل الحضانه وابتدائى واعدادى كل يومنا كان مع بعض وكل ذكرياتنا حلوها ومرها وزعلنا واحلامنا العبيطة وشقاوتنا وضحكنا ومواقف كتير لما نفتكرها الوقتى سوا بنضحك عليها من قلبنا بجد
بجد يا مرمر افتقدتك كتير قوى لما سافرتى مكنتش متخيله ازاى هيعدى يومى من غيرك ازاى حياتى اللى جايه مش هتكونى فيها؟ هروح المدرسه مع مين ؟ ومين هيتجنن معايا لما أحب اتشاقى؟ جايز مش قولتلك الكلام ده وقتها كنا لسه صغيرين بس كنت حاسة بجد بحزن قوى لفراقك عدى تقريبا عشر سنين على اللحظة دى وبنتقابل وعلى اتصال ببعض بس بجد افتقدتك قوى
اصحابى كانو ديما الأهم عندي بحبهم جدا فى كل فتره فى حياتى كان ليهم دور رئيسي
اصحابى أيام المدينة الجامعية
فى اخر يوم فى سنه اولى كنت حاسة انى قلبى بيتعصر من الحزن لفراقهم سنه كامله بناكل وبنشرب وعايشين مع بعض شايلين هم بعض وبنفرح لبعض جمعتنا غربة وبرضه فرقتنا غربه استحملوتنى كتير
وحشتونى قوى
اصحابى وزمايلى فى الجامعة
انشغلت عنكم فى اخر سنتين وفى اخر يوم فى امتحانات سنه رابعه دورت عليكم كان نفسى اشوفكوا قوى كنت عارفه انكم زعلانين منى عشان كنت بعيده الفتره الاخيرة بس للاسف كان معظمكم مشى من غير ما اسلم عليكم للمرة الأخيرة سامحونى انى كنت بعيده عنكم بجد بندم على كل لحظه مش قضتها معاكم
اصدقاء كفاح مابعد التخرج
بقالنا سنتين مع بعض اتعلمت منكم حاجات كتير بحبكم جدا بلاقى نفسى معاكوا همومنا واحده واحلامنا واهدفنا بتعرفوا تخرجونى من اى حالة حزن كنت بمر بيها وكنت بلاقيكم دايما واقفين معايا
بس برضه الفراق مسبناش
اللى سافرت واللى اتجوزت وانشغلت عننا ربنا يوفقكوا ويهنيكوا بس خايفه كمان شويه مش الاقى حد منكوا
ماما كانت دايما تقولى ان مسيرنا نفترق وانى هفضل لوحدى من غيركو كنت دايما ساعتها افكر انى احاول اسافر بره مصر اتغرب وانا بعيد عنكم احسن ماكون فى بلدى ومتغربه من غيركو بس غالبا كلام ماما صح
بنفترق واحنا مش حاسين
المشكله الاصعب
فى فراقنا لحد بنشوفه كل يوم ومعانا فراق احساس مش جسد مش بعد ومسافة وسفر
حد قريب منك وساكنك وعايش جواك وكان اقرب ليك من نفسك
هى دى سنة الحياة مش كده؟
مش عارفه ليه اخر مرة كنت معاها حسيتها بعيدة عنى قوى بجد مفتقداها انا عارفه انها مشغولة والحمد لله انها مشغولة بخير ليها انا بجد سعيدة ليها جدا
بس مش لاقيها
بتقولى انى مقصره معاها
بس بجد غصب عنى مش عايزه اشغلك معايا انا عارفه انك مش فاضية
والله مفتقداكى جدا بشكل متتخيلهوش
بدأت احس ان كل اللى اصحابى وحبايبى بعد شويه مش هلاقى حد منهم معايا
حاسه انى هفضل لوحدى
كنت دايما شايله هم اليوم ده
كنت عارفه انه هيجى بس مكنتش عارفه انه قريب كده او جايز كنت بهرب منه
طب واللى باقين من اصحابى اقرب كمان ليهم ولا لغاية كده وكفاية

اصل هقرب عشان افارقهم زى مافارقت غيرهم؟
وعارفه برضه انى مش هقدر استغنى عنهم
بس اتعلمت حاجة مهمة قوى
محدش بيموت مين غير حد والحياة بتستمر
بقيت بجد بخاف اقرب من حد اوحد يقرب منى
بقيت بحس انى من غير ما احس بعمل حدود بينى وبين اصحابى بقالى كام يوم مش لاقيانى معاهم وبحاول اهرب منهم سامحونى عارفة انى بكون غلسة قوى بس بجد محتاجة انى اكون لوحدى الايامدى مش عارفه ليه؟
جايز بأقلم نفسى على الايام اللى جاية
عشان مصدمش لفراق حد تانى منكم

Friday, October 5, 2007

نظرات



اعلم أنى حين القاك سأعرفك
دون حوار
فقط عندما تتلاقى أعيننا
اعرف أنك ستسكنني
منذ الوهلة الاولى
فقط هي نظرات العيون
ولحظات تمر علينا ونحن في حالة من النشوى
لأننا أخيرا تقابلنا
أكنت تبحث عنى كما كنت انا ؟
كلما خرجت من منزلى أتساءل
هل هذا هو يومنا الموعود؟
أسير فى الطرقات فابحث عنك
وحين يحدثني احدهم
اسرح لحظات في عينيه
لعله أنت
ولكن تأتيني الإجابات من العيون
بأنه لم يأن أواننا بعد
قابلت كثيرين
ولكن لم اشعر في اللقاء
بهذا الإحساس
الذي سأشعر بيه حين ألقاك
ولا تسألني عن شعوري هذا
فأنا اشعر به فقط حين أذكرك
ويمر يوم وراء يوم
وشهر وعام
وأعوام
ولازلت أبحث عن عيون اعرفها
و أحسها حين ألقاها

Monday, October 1, 2007

فقط اريد ان انسى


مازلت ياسيدى
أذكر تفاصيلنا
همسنا
حوارنا
ضحكنا
خلافنا
كل ماكان بيننا
إلى الآن مازلت أذكرك
اذكر بكائي بين يديك
وعشقي لك
وهروبي منك إليك
مازلت إلى الآن
احلم بك رغم ماكان منك
أراك كل ليلة كما كنت
حاولت كثيرا أن أنساك
وحاولت وحاولت
و مع غيرك كنت اهرب منك
ولكن دائما أنت
ليس سواك الآن يسكنني
إلى متى؟
احتاج بشدة أن أنسى
كي ابدأ من جديد
كي أحيا مرة أخرى
اذكر كل عادة علمتني إياها
رائحة البخور كلما شممتها
تذكرت أنها كانت عادة لك
رائحة عطرك ولونك المفضل
واسمي كيف تنطقه
نظرتك وابتسامتك
كيف أنسى ؟
وكلماتي التي أقولها كانت لك
وتفكيرا جال بخاطري
علمتني أنت كيف يكون
كل شئ لي الآن كان لك
كنت أنا أنت
فكيف أنساك ؟
ولا يمر يومي بلا
عادة أو كلمة تعلمتها منك
كيف أنسى ذلك القلب
وكيف كان يحنو على؟
وكيف كان يقسو وأنا بين يديه؟
كنت مرآتي
وصوت بداخلي
وضعفي و قوتي
و حلمي وحقيقتي
كنت أمل أحيا عليه
و وهم طالما ارقني
شئ بداخلي يرفض سواك
لا اشعر مع غيرك
بهذا الذي كان بيننا
ذلك الإحساس الذي يجمع قلبين
يشعر كلاهما بالأخر عن بعد
لماذا عندما أحاول افشل دائما؟
لماذا مازلت تسكنني؟
وكيف اهرب منك؟
والى أين؟
و أين هذا الأخر؟
الذي سيجعلني انسي ياسيدى وهمك؟
هل سألقاه يوما؟
أم كتب على قدر
أن تظل أنت ساكني الوحيد
لا
صدقني لقد تعبت
لم اعد أريدك كما كنت
أريد شئ واحد
فقط
أن أنسى
أن انسي كل مكان بيننا
أن أنسى ذلك العشق الذي يسكنني
أن أنسى ذلك الوهم الذي ارهقنى
أن انسي حلما ضاع منى
أن انسي قلبا طالما احتميت به
أن انسي
كي ابدأ من جديد
ولكن هيهات
فكم مر علينا ولم انسي
يا الله
ما هذا ؟ أسحر هذا ؟
أم عشق بلا حدود
أيجرى في دمى
أم انه مكان القلب
الذي كان له
ماذا افعل كي أعود كما كنت قبله؟
ماذا افعل كي أنسى وهمه؟
لقد ارهقنى كثيرا واحرقني أكثر
ومازلت اذكره؟
أكاد افقد عقلي
لماذا هذا الحنين الجارف إليك؟
لماذا الشوق بداخلي يقتلني؟
لماذا كلما ظننت أنى نسيت؟
يأتي طيفه من بعيد
كأنه كان معي بالأمس
كأنني ما تركته
وكأنه ما قسى على
كأنه ما جرحني ؟
وكأنني رغم البعد والجرح
غفرت
ونسيت
وكأنني لا أريد أن انسي حبه
بل اننى انسي دوما جرحه
ماذا بعد؟
سأفقد عقلي حتما
كلما تذكرت
لابد أن يموت قلبي
أو آت بقلب غيره
لا يسكن هو فيه
أو اهجر دنياي؟
ولكن
إلى أين؟
وأينما ذهبت كان بداخلي
مع نبض قلبي
وفى همسي
حتى ابتسامتي
فيها شئ منه
وحزني
وكلماتي
وحنيني إليه
إلى أين اهرب ؟
يارب
ليس لي سواك يخلصني
من هذا العذاب
الذي أحياه
يارب
أنى تبت وعائدة إليك
ارحم ضعفي
وارحمني منه
يارب
اجعلني انسي
فليس لي من مجيب سواك
يارب
اغفر غفلتي عنك
يارب

محاولات للبحث عنى


سألت نفسي: لماذا أدون؟
قالت :لكي تصلى إلى الحقيقة
حقيقتي أنا
أو
حقيقتك أنت
نعم
فهذه محاولاتي لكي اعرف
من أنا؟
أين أنا؟
لماذا أنا؟
وكيف أنا أكون؟
فأنا ابحث عنى
بين همساتي وآهاتي
بين تجاربي و أفكاري
بين أوهامي وأحلام عمري
ابحث عنى
بين دقات قلبي حين يحب
في نظرات عيني حين انظر حولي
في نبرات صوتي حين أحدثهم
وفى سكوني حين أحدثني
وفى صمتي حين أتأملني
وابحث عنى
في عيون الآخرين
ابحث ولكنى لا أجدني
فأتيت هنا
لأبحث عنى بين كلمات
كلمات قد تخصني
منذ زمن كتبتها
أو كلمات اكتبها الآن
أو كلمات مازلت في علم الغيب
أو كلمات لا تخصني ولكنني أحسستها
فوجدت فيها شئ منى
ملخص الأمر
إنها محاولات للبحث عنى
ولكن عذرا أن وجدتم في كل مرة
شخصيه غير التي كانت من قبل
فمجنونة أنا أحيانا أو عاقلة
قاسية قد أكون أو حنونة
متفائلة جدا أو يائسة
حزينة أوقات
ولكنى اسعد بلحظات فرحى
منظمة جدا
وفوضاوية إلى أقصى درجة
اهتم بتفاصيل الأمور
ولكنى اتعب من سردها
واحكي كثيرا وأصمت أكثر
طيبة أنا ولكنى بلا قلب
فالتمسوا لي العذر
فأنا لا اعرفني
فساعدوني كي أجدني