Monday, January 7, 2008

هو وهى وشئ مفقود


هو : احبك
هي:مجرد كلمه ليست أكثر
هو : ماذا تريدين؟
هي :ماهو أكثر
هو :وما هو الأكثر؟
هي : أريد أن أرى في عينيك ملامحي ..... أن اسكن قلبك أن أتخلل كل وجدانك .... أن أصبح كل كيانك
هو : انك كذلك اقسم لك
هي : لا اشعر بذلك فهناك شئ مفقود
هو :هل تحبيني؟
هي :هل يجب أن تكون إجابتى : نعم احبك؟
يستنكر كلامها ويتعجب لقولها ويتساءل :أليس هذا هو المفروض احبك أنا وأنت الست كذلك؟
هي : نعم ... ولكن هل تكفى إجابتى بالموافقة؟
هو : ماذا تريدين؟
هي :أريدك أن تسكن قلبي وتتملك كل وجداني؟
هو : كيف؟
هي :لا اعرف فهناك شئ مفقود
هو :احترت معك
هي: فلنبحث سويا عن هذا الشئ المفقود
هو : ليس هناك شئ مفقود
هي :إذن أنت تقول أنها أوهامى؟
هو :لم اقل ذلك
هي :إذن ما معنى كلامك؟
هو :ماذا تريدين أن افعل لكي
هي:ماذا تشعر عندما أكون بعيده عنك؟
هو : افتقدك جدا و ينتابني شعور بان شئ ما ينقصنى فأغمض عيني اتخيلك حولي وبعطرك يملأ المكان
هي : فقط.......
هو : وما هو أكثر فالكلام اقل من أن أوصف به شعوري تجاهك
هي تتجاهل كلامه وتواصل حديثها ببرود :وماذا بعد؟
هو: بعد ماذا ؟
هي :بعد كل هذا الحب المزعوم؟
هو :نتزوج
هي : لماذا؟
هو :لنكمل حياتنا معا لنقضى كل لحظاتنا سويا حتى أخر العمر
هي :هراء
هو يشتعل غضبا وينفذ صبره :ما هذا الذي تصفينه بالهراء؟
هي : حديثك هذا عن الزواج
هو يزداد غضبا : كيف يكون ذلك ؟
هي : وماذا بعد الزواج هل ستظل تحبني كما الان؟
هو : احترت معك ماذا افعل لكي؟
هي: أريد أن اسكن قلبك
هو : أنت كذلك اقسم لكي لم اعشق يوما سواكي ؟
هي : احبك ولكنى اشعر بشئ مفقود
هو : وما هذا الشئ حبيبتي؟
هي : لا اعرف ولكنى لا أجده معك
تسكت قليلا ثم تواصل حديثها: لقد قررت الرحيل
هو وقد صار على وشك الجنون منها :لماذا؟
هي:لأسباب اجهلها لكنى متعبة اتركني ارحل
هو : لماذا؟
هي : سأرحل
هو : ابقي ودعينا نحاول معا
هي : لا سأرحل
هو : ارحلي ولكني سأنتظرك سأكون هنا عندما تعودين اعرف انك ستعودين
هي : اغفر لي قسوتي ولكني حقا متعبة أريد أن أجد هذا الشئ المفقود
هو : نعم الشئ المفقود ابحثي لن تجدي شئ
هي :ماذا تقول؟
هو : لن تجديه
هي : لماذا؟
هو :لأنك لا تعرف عن أى شئ تبحثين فكيف ؟ وأين ستجديه؟
هي
لم تجد إجابة تقولها فهي لم تكن حقا تملكها ورحلت وبحث وبعد كثير عادت
هو : حبيبتي اشتقت لكي
وضمها في حنان وبكت بين يديه لقد تعذبت كثيرا لفراقه كم اشتاقت له ولحنانه لم تتحدث بل تركت دموعه تختلط بأشواقه وفرحته بعودتها
هي: كنت تعرف أنى عائدة
هو :نعم فأنت لي و أنا لكي وهذا الشئ المفقود سيظل مفقود إلى نهاية الحياة وهو مفقود منذ قديم الأزل
هي : لقد حاولت أن ابحث لكنى لم أجده
هو : هل صدقتينى الآن؟
هي : نعم ولن ارحل مرة أخرى لقد اشتقت لك كثيرا
هو : نتزوج إذن؟
هي تترد ولكن أين ستجد قلبا كقلبه فقالت :وقتما تشاء
هو : لن تندمي يوما أعدك بهذا
ومرت أيام وأعوام وقضت معه أجمل أيامها ومن حولهم أبنائهم يبثون فى حياتهم سعادة وبهجة ولم تشتكى يوماولكنها كانت عندما تجلس وحدها تفكر دائما في هذا الشئ.... انه الشئ المفقود..................
---------------------------------------
هذه احدى محاولاتى من عام 2000

37 comments:

rainbow said...

الصديقة الغالية سارة

بوست اكثر من رائع

دائما نبحث عمن يكملنا وعندما نجد نبحث عن هذا الاكتمال فى كل تفاصيله ثم نلتئم لو اتيحت الظروف ونتخيل اننا ستهدأ .. لكن هيهات انه هذا الانسان بكل ما يحمله من تناقض وتوثب نحو المجهول

دائما ننظر الى ماليس موجودا حتى ان لم يكن له اسم محدد

العاقل المحظوظ فقط هو من ينظر دوما لما حقق برضى ويكف عن هذا الطمع البشرى المغرض

تناولك للموضوع يحمل بساطة مزهلة جميلة تحض على التأمل كل داخل نفسه ماذا حقق وماذا يفتقد

تحياتى لقلمك وطرحك المبتكر لافكار تبدو كالسهل الممتنع تدور داخلنا بلا اجابة

خالص حبى وصافى مودتى

هدى

نقطة مية said...

عزيزي صاحب المدونة
عزيزتي صاحبة المدونة
========================
نتشرف بدعوتك لافتتاح
دار الكتب
هي حلم صاحب البوابة الذي تحقق
طريقة مبتكرة لتوثيق الكتب العربية و نشرها بين الناس بكل سهولة و يسر والدمج بين دور النشر المختلفة لسهولة البحث لاي قارىءوالنشر لاي كاتب
الافتتاح يوم الخميس 10-1-2008
في مكتبة البلد 31 شارع محمد محمود امام الجامعة الامريكية
الساعة السادسة مساءا
يلا نشارك مصطفى فرحته بتحقيق الحلم

DayDreaming said...

فعلا دايما هناك شيء مفقود

انا عايزه اشوف محاولات السنه دي كل بوست تكتبيلنا تحته محاولات معرفش سنة كام ولا بتتطابق مع اليومين دول ;)

تامر سليط said...

الست دى لازم تطلق

فى الحب اقل القليل يكفى لخلق الجنه

الكمال غير وارد فى هذا العالم

البوست جيد واسلوبك ايضا فى وضع الحوار جيد

بعدين ايه موضوع مدونين الدقلهلية ده هما فى كل حته منتشرين كده الغريبة انهم بيعرفوا يلموا بعضهم

وحقنا المنصورة بلدى الجميلة وحشتنى بكل شئ فيها

على فكرة انا كمان من المنصورة اصلا من عند الجامعة لسه عيلتى وبيتى واصحابى هناك ولسه منصوراوى كمان

Rehab Mostafa said...

كلام جميل أويي
بس فعلاً الشيء المفقود ده بيكون احساس بس ماحدش بيعرف هو ايه !!!
يمكن بعد الزواج بيكون لسه مفقود برضه بس بتتناساه !!!
مش عارفه ليه بيكون فيه شيء مفقود !!

dr.gesho said...

روعه فعلا كتير بنحس اننا مفتقدين حاجه فى اللى بنحبهم لاننا بنكون عاوزينهم لينا بس و مابنقبلش حد يشاركنا فيهم ... بس ايه حكاية البوستات القديمه معاكى اكيد فيه حاجه شغلاكى لدرجة انك مش بتكتبى حاجه جديده حاولى تعملى بوست عن اللى شاغلك يمكن ده يساعدك

rack-yourminds said...
This comment has been removed by the author.
rack-yourminds said...

كالعاده دايما كلماتك تحمل في طياتها مشاعر واحاسيس جميله

بوست جميل جدا واستمتعت جدا بقراءته

تحياتي وسلامي

klmat said...

رائع ياساره
حسيت بالصدق والحب
والبحث عن شىء ما
ربما بداخلها شك فى حبه
او عدم شعور بالأمان
احيانا نريد شىء محسوس
يؤكد كلمه احبك فلانجده يمكن
اسلوبك رااااائع
وجميله النهايه السعيده
ربنا يوفقك دايما ياجميله
سلااااام

Mask said...

في الغالب بعد مرحلة الرحيل
و ايجاد اللاشيئ يشعر الانسان بانه ترك الغالي وسعى وراء وهما وذلك يشعره بالصغر...
ويشعر الاخر الذي تم تركه انه ما كان يستحق ان يترك وتكون النهايه هيه استحالة اللقاء ..
ولكن احيكي على كسر القاعده .. قاعدة النهايات المأساويه.
فدائما هناك فرصه لمحاوله اخرى..
الكثير منا يستحق محاوله اخرى
دمتي بكل ود
سوف أذهب لكي أحاول مرة أخرى ....

الراقص مع الذئاب said...

السلام عليكم

الحمد لله ان هذا الكلام قيل علي لسان إحداهن...اقصد الانثي

فدائماً لا تعرف ماذا تريد

متشككة...غير مطمئنة...تقرر الف قرار وقرار وفي الاخر ترجع وهي تبكي الندم

الموضوع اكثر منى رائع وصورة حقيقية يا اختي الكريم

دمتي في خير

linda said...

غاليتي وصديقتي العزيزة

سارة
يلي كتبتيه اكتر من رائع عشت معاه بكل لحظة

الشيء المفقود يلي بتتكلمي عليه دا لذة الحب
دا نكهة الحب

لولا الغموض احيانا لقلت قيمة الحب

خليه كدا

وعيشيها تاني
مش يمكن تتحقق


بجدّ بهني قلمك

Hadota .. حـدوتة said...

اممممم

قعدت افكر واقلب فى دماغى يمين وشمال عن الشىء المفقود مش لاقياها

اعتقد ان اهم حاجة يكون فيه حب وكل المفقود هيرجع ويبقى مش مفقود


فى الحب لا يوجد مفقدوات

تحياتى

بجد اسلوبك جميل جدا

انتى مبدععععععة


تحياتى

السـيد شبـل said...

رحيل كل سنه وانتى طيبه بالعام الهجرى الجديد

رؤيه رائعه لموضوع مهم ... ما هو الشىء المفقود ... فكرتنى بالروايه التى افضلها لنجيب محفوظ " الشحاذ"

اؤمن بشىء ما ان الحب الخالص ليس بين البشر

انا كاتب موضوع سياسى مهم ... هعمل اعلان

السـيد شبـل said...

موضوع هايل وتمنياتى بالتوفيق

ممكن استغل المساحه للاعلان عن موضوع غايه ف الاهميه



ادعوكم لزيارة مدونة


السيد شبل ... بلا اسم

www.bela-esm.blogspot.com


للتعرف على اهم مبادره للتقريب بين الاخوان والناصريين وايضاح صوره كامله حول الاشتراكيه الاسلاميه




لكم خالص تحياتى وتمنياتى بالتوفيق

السيد شبل

the others said...

هم مش عاشوا في تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات سيبك من الشيء المفقود يارحيل وبلاش ترحلي متتلكيكيش

منى said...

اعتقد ان هذا الشئ المجهول هو الطمع الانسانى الذىيريد دائما ما لا يملك
برافو عليكى يا رحيل بجد
اسلوبك عجبنى وخصوصا انك سبت الشئ مجهول واتحتى لخيالنا محاوله البحث
تحياتى
وكل سنه وانتى طيبه

sagittarus said...

السلام عليكم
رحيل ..او ساره
الحوار مغزاها جميل ونبيل ووصل
بس فى حبه تعليقات ع الأسلوب
هو واضح فعلا انها كانت فى بداياتك
وواضح كمان انك لم تعيدى صياغته وفقا لما تطور من أسلوبك
بس هو حلو جدا كالعاده
بقولك ..انا منذ دخلت عالم التدوين لم اطلب ايميل أى احد فيه
لكن هل تسمحى لى ؟؟؟
sagi_moltoof@hotmail.com
wait 4 replay

فرنسا هانم said...

محاوله جميله جدا من محاولات رحيل
لكن
ايه هو الشىء المفقود ؟؟؟
انا بجد
احترت معاها

Sherif said...

رحيل

ربما كان احلى مافينا هو البحث المستمر عن الكمال .. حتى فى عواطفنا ..

لكن الكمال هو شئ فى خيالنا .. وليس فى الوجود ..

الرضا بما فى يدنا هو السعادة الحقيقية

Salwa said...

إيه ده يا ساره

من بوست رائع لآخر أروع

ربنا يوفقك دايما يا سارة

تحيااااااااتي

رئيس جمهوريه نفسى said...

رحيل
مش كل حب بينتهى بالجواز احيانا بيكون الجواز هو الى بيزيد نار الحب حلاوه
لو وجدتى الحب عيشيها متساليش عن الشى المفقود ولا تدورى عليه يكفينى فى الدنيا الحب بيعوض كل النواقص والمفقود

walaa said...

سنظل نبحث عن الشىء الفقود هل سنعثر عليه فى يوم من الايام ؟ام سنظل طوال عمرنا نبحث عنه ؟
لازم تكون الحياه ناقصه حاجه امال هى دنيا ازاى
تحياتى لك ولاء

زُمُرده said...

عزيزتي ?؟ ساره ?؟

الشيء المفقود هو الكمال
دايما بندور عليه ومش بنوصله ولو وصلناله هتفقد كل حاجه لذتها وطعمها

بصي ع القمر
محاق ..هلال ....بدر ..عندما يكتمل
وروعه جماله
ثم تعود الكره و نفتقده

وهكذا

عجبتني التوهه والحيره فيها
ورغبتها في امتلاكه وامتلاك كل مشاعره واحاسيسه وافكاره ودنيته


عارفه لو فقدنا الحيره والبحث عن الكمال والشيء المفقود
هنفقد كتير من الاستمتاع بالحث ومعرفة قيمة ما نملك

تسلم ايدك وعقلك وقلبك

only spot said...

الشئ المفقود اعتقد انه الشعور بالسعاده التى تتأتى بالرضا والسعى نحو ماهو افضل ولاننا عندما نحبنتوهم ان من نحب سيمنحنا السعاده ونفاجئ بافتقادنا لها اتدرين لماذا؟لان السعاده لا تمنح ولكنها تاتى من داخل الانسان ذاته ولذلك يشعر بافتقاد شئ لا يدرى ماهو لعدم ادراكه بذاته وخلق سعادته بيده واعتماده على غيره
دمتى بالف خير وسعاده وبجد تسلم ايدك على طرحك للموضوع

doha said...

سارة
عاجبنى جدا البحث
وبجد عجبتنى زمردة لما وصفت الشىء المفقود
بانه قمر يكتمل وياتى عليه الحين وينقص
وانى مفيش شى بيفضل كامل
اعتقد ده الرد المثالى فعلا
واعتقد المحاولة نجحت
بعلم السبب
فى الاحساس بالشىء المفقود
تحياتى ليكى ياسارة

dr.Roufy said...

لعلها حين عادت ورأت كم هو صادق ومتسامح..وشعرت بذلك الحنين الى ضمته
وجدت شيئها المفقود
تحياتي سارة بوست جميل...كالعادة
:)

كاميليا said...

ربما يكون الشئ المفقود هو الخوف
ربما كثيرا من الأمان والعطف
ربما يكون وربما يكون استكثار الفرح

ألم يعد الحب وحده يكفى؟

بوست جميل اوى ياسارة

تحياتى لقلمك المبدع

كاميليا

MKSARAT SAYED SAAD said...

هو ادرك لغة الحوار
وهي ادركت لغة الاحساس
وكلاهما لن يتفقا ابدا
فلكل منهم اسلوبه في التعبير
فاما ان يتعلم لغتها او تتعلم هي لغتة والخاسر هي في الحالتين
فلغة الاحساس لا ولن تعلم ابدا
كل التحية والمودة
صاحب المكسرات

mo7amed mamdo7 said...

اولا اكثر من ممتاز عجبتنى الفكرة
الى فيها تخيل عالى شوفى ياسارة الحاجة المفقوده تعوضها العشرة والحب يدفى القلوب ويعلى احساسهم ببعض وهاتفضل تحبة ومتجوزاه وبتدور على الى مفقود لحد ما حياتهم تخلص
وشكرا لكى على اللحظات الظريفة دى
وكل سنة وانتى طيبة

ضـد الحكومـــة said...

انتى كلامك رقيق اوى ومن الواضح انك رومانسية جدا

youma said...

حلوة هلبــــــة
بجد حلوة هلبة

حلـــــوة يارحيل
قريب بكيت بالمصري قربت ابكي

Doba said...

ماشى يعنى
هيه من محاولاتك بس انتى جننتينى

الا هو ايه بقى الشىء المفقود ده
مهو يهيه مجنونة ياحنا اللى مجانينن

وش بيضحك وعامل مجنون
هههههههههههه

جميله كتابتك

تحياتى
هبة

فيه حاجة وقعت منى هنا مش لقياها
هيه ايه
هيه ايه

شكلى نسيت روحى
سلام

صالح سعيد said...

ازيك يا ساره
وكل سنه وانتى طيبه
بجد بوست رائع
فيه معانى عميقه
ربنا يزيدك ويوفقك
واتمنى اعرف رايك فى بوستى الجديد
ارق تحية

أبوشنب said...

محاولة رائعة
تحياتي

Eman Eltaher said...

ف البداية دى أول زيارة لمدونتك .. و أعجبتنى و كتاباتك حلوة و بتعرض قصص واقعية

كل واحد ف حياته بيحس فعلا بشئ مفقود - ه اذا ماكنش أكتر من شئ يعنى !!! ههههه - بس متهيألى فعلا زى ما وصلتى بالقصة للنهاية انها غالبا مش هتوصل لماهية الشئ المفقود

تحياتى للببوست و ليكى
أتمنى انى أشوفك ف مدونتى

حمامة said...

جميلة جداً
ورقيقة
والجميل كمان انها واقعية يعنى ممكن اوى تحصل بجد محاولة ناجحة

تقبلى مرورى :)