Saturday, June 28, 2008

حلم الرحيل



جائنى أكثرمن تعليق على أنني استخدم كلمة الرحيل كثيرا ووجدتها حقيقة
فهى تظهر في معظم كتاباتي بشدة منذ أن بدأت اكتب منذ سنوات
وفى كتابات أيضا لم تنشر هنا ولن تنشر
لأنها كانت محاولات قديمة منذ الصغر لا تستحق النشر
ولكن وجدتها أيضا كانت مضمونا لكتاباتي
وأوقات أخرى استخدمها ككلمة عادية في مجمل النص
المهم انها موجودة دائما
وجدتني احمل بداخلي الكثير من هذا المعنى
فأنا دوما انتظر رحيلي
حلم يراودني منذ صغرى
دائما كنت اعرف أنى سأرحل عن بلدتي ,عن عائلتي,
عن اصدقائى ,عن مجمل حياتى هنا
حتى عملي الحالي اعلم يقينا أنني سأرحل عنه
أتمنى رحيلي بشدة لا اعلم إلى أين ولكني احتاج إلى الرحيل بقوة
فما أصعب أن تقضى حياتك في انتظار أن ترحل
وان تقضى حياتك الحاضرة وأنت تعلم يقينا أنها وضع مؤقت
لا تعلم إلى متى ستظل حياتك هكذا؟ أو متى سينتهي هذا الوضع؟
أو إلى أين سيأخذك رحيلك عندما يأتي؟
وهل حقا سأرحل أنا؟
أم سأظل أعيش على أمل الرحيل ما تبقى من العمر ؟
احمل بشدة هذا المعنى بين طيات عقلى وقلبى وروحى
يلازمني دوما فأتعامل مع كل الأشياء في حياتي الآن
على أنها لن تستمر لأنني سأرحل عنها
حتى علاقاتي الحالية هنا في بلدتي
اعرف أنها لن تستمر على وضعها الحالي
لأنني سأرحل عنها ايضا وستبقى مجرد ذكرى
وسينشغل الجميع كلا في حياته ودنياه
وعلى قدر شوقي ولهفتي لرحيلي إلا أنني أصبحت أوقات أهابه
أهاب ذلك المجهول الذي يغلف تفكيري
فليس لدى تصور واضح لما بعد الرحيل
كما أن فكرة البقاء تعد مستحيلة بالنسبة لي ليس لها أدنى وجود
فهي ليست أكثر من وضع مؤقت سينتهي حتما
أوقات عصيبة حقا هي أوقات الانتظار
وخاصة أنها طالت معي وأنني لن أملها ولن افقد الأمل فيها
****************
حلم أصبح يراودني بشده كل ليلة
يحمل بين تفاصيله نفس الفكرة وان اختلفت تفاصيله من يوم لأخر
أنني في بلدة غريبة ذاهبة لعمل أو لأصدقاء أو أقارب لا اعلم
المهم أنني دوما ابحث عن شئ أو أشخاص لا أجدهم
فأتوه عنهم أو ينشغلوا عنى
وهناك من يطاردونني لا تتضح ملامحهم
فأحاول طيلة الحلم الهروب والفرار
يبدأ الحلم بنهار معتم ضباب يغلف أرجاء المكان تصعب الرؤية
ويأتي الليل وأنا لازلت أحاول الهروب
وينقضي الحلم وقد تعبت من كثرة الجري والفرار الدائم

Friday, June 27, 2008

عودة وغياب ودعوة


ازيكم يارب تكونوا بخير اسفة على التأخير بس انا رجعت يوم الاتنين من القاهرة
لاقيت النت فاصل لسه جاى امبارح
شكرا لكل اللى سألوا عليه فى غيابى ربنا يخليكم ومايحرمنى منكم ابدا
انا بخير الحمد لله
بس احتمال اغيب الاسبوع ده كمان عشان مشغولة شويه
وكمان لسه النت ظروفه صعبة هرجع ان شاء الله ارد على التعليقات وازوركم
اعذرونى على التأخير
تحياتى وحبى لكم جميعا
*******************
ان شاء الله فى يوم الإتنين 30-6-2008 لقاء ادبى ثقافى
لمدونى الدقهلية فى المنصورة
والدعوة مفتوحة لكل المدونين من جميع المحافظات
وده اللينك الدعوه على الفيس بوك بالميعاد والمكان

Sunday, June 15, 2008

يوم ميلادك


يوم ميلادك هذا العام
قررت ألا تذكرك رسائلي
وأن أمحوك من ذاكرة هاتفي
وأن أسقطك من لحظات يومي

وأن ترحل عنى فى احلام ليلى
*******
يوم ميلادك هذا العام
لن تسمع صوتي مهنئاً
حاملا حنيني و شوقي
ورعشة خوفي
أو حتى

.
.
.
ثورة غضبى
******
يوم ميلادك هذا العام
لن تأتيك كلماتي بكل الدفء
وكل الحب
لنتعاتب ونعود
أو تأتيك أحرفي الغاضبة
وبكل قسوة
نتجادل ونثور
.
.
.

ونعود
******
يوم ميلادك هذا العام
شاءت أقداري
أن أطوف ببلادٍ
كانت لنا بها ذكرى
ومع كل طيف بها
كانت لنا قصة
فتذكرت سنوات مضت
وأحلاماً رسمناها معاً
فصارت لك

.
.
.
ولغيري
*******
يوم ميلادك هذا العام
لم انتظره كما كنت
لنذكر معاً
همساتنا التي كانت
ونقلب سوياً في صفحات الحنين
لنعيد معاً بعض من صفاء السنين
فأنا هذا العام
قررت أن أغلق كل دفاتري القديمة
وان ارحل عن كل لحظاتي الأليمة
******
يوم ميلادك هذا العام
قصصت ضفائري
فما عدت طفلتك التي كانت
فلا يقتل براءة القلب
سوى قسوة الحكايات
هذا العام
لم يعد بداخلي هذا الشوق الجارف
والحنين المنهمر لسماع صوتك
ولكني فقط أتسائل
هل افتقدتني فى
يوم ميلادك هذا العام؟

Monday, June 9, 2008

احلام عمرنا


كثيرة هي أحلام عمرنا بس قليل منها اللى بنحققه
حتى اللى بنحققه مش بيكون زى ماحلمنا

المهم إن إحنا بنحلم وجايز يكون عندنا نفس الاحلام

ممكن تكون مختلفة في التفاصيل بس اكيد فيها نفس الأحاسيس
إحساسنا لما نحلم ونخاف على حلمنا
إحساسنا لما نحلم و أحلامنا تضيع
إحساسنا وإحنا بنهرب لأحلامنا من واقع مهزوم
إحساسنا بطعم الفرحة لو حققنا حلم لينا
إحساسنا إن إحنا بنحاول مجرد محاولة

أول ما اتعلمت احلم كان مع ميرا صديقة طفولتي وحبيبتي وبنت عمتي
كنا بنلعب لعبة إحنا اللي اخترعناها وإحنا صغيرين لسه في ابتدائي عبارة عن تخيلنا لحلم معين
نشد الغطا على عنينا شويه وبعد كده كل واحده فينا تقول حلمها اللي حلمته او تخيلته
ولما كبرت شوية احترت فى حلمي شوية
كان نفسى اكون صحفية وشوية مضيفة طيران وشوية مرشدة سياحية وشوية مذيعة
وفى نفس الفترة كان فى حلم كمان حلم

بحب حقيقي يفهمني من غير ماتكلم ويحسني من نظرة عيني حلم بالأمان
وكبرت كمان وبقى المفروض أنى احدد أي حلم اللي عليه الدور انه يتحقق
حلمت أخيرا أنى اشتغل في مجال إدارة الأعمال وقررت ادخل كلية تجارة

كنت حاسة أنها الأنسب لشخصيتي
غالبا هو الحلم الأول ليه اللي اتحقق بس ده كان مجرد وسيله لحلم اكبر ما أتحققش
واتخرجت
وبعدين
فين أحلامى
ملهاش وجود
حاسة أنى عايشه حياة مش حياتي

وأنى حد تانى غير اللي المفروض أكونه
اشتغلت فى وظيفة حكومية روتين وملل وخنقة
ومكتب عليه كومة أوراق وملفات
بس اللي واثقة منه إن ده مش أخر طريقي وان لسه قدامى طريق تانى جايز صعب وجايز الناس شايفاه جنان بس انا حاسه انى هوصلوا فى يوم هسعى ليه دايما وعمرى مهتنازل عنه
للأسف فى حاجات كتير أوقات بتكون مش بأيدينا وبيفرضها علينا القدر بس المهم أنها تكون بالنسبة لينا مسألة وقت ونسعى ان إحنا نغيرها
بقيت أوقات بخاف احلم بس برضه مبطلتش
مقدرش اعيش من غير احلامى حتى لو انا اوقات بحس انها خلاص مبقاش فى مجال انها تتحقق
اصل الحياة كل يوم بتفرض علينا احلام جديدة وانا لسه عندى شوية امل صغيرين فى حلم بعيد بحاول ميضعش من قدام عينى ممكن ابعد بس هحاول اوصل
عشان كده مش هبطل احلم
برضه قلبت دراما
على فكره انا نزلت البوست ده فى محاولة منى للتفاؤل اللى مفتقداه جدا بقالى فترة
دلوقتى انتو بقى غمضوا عنيكوا وسيبوا هنا وروحوا هناك
هناك فين؟ اه سؤال منطقى برده, هناك ده اى مكان نفسكم تكونوا فيه
وانسوا كل احزانكوا انتوا جايين النهارده عشان حاجة واحدة بس تحلموا وتحلموا وتحلموا
.دور جواك على حلم حلمت بيه زمان فاكر اول ماحلمت؟
ايوه وانت لسه صغير,,,,,,,, ولما كبرت شويه ورحت المدرسة,
حلمك وانت فى فتره المراهقة احلامنا العبيطة الصغيرة. ايه نسيتها؟
وحلمك بأول حب
وحلمك بشغل كان نفسك فيه
وحلمك ببيت جميل واحساس بالامان
وحلمك انك تفضل مع اصحابك بتوع زمان وايام الجامعة
طب ولو كنت اتخرجت ياترى لسه بتحلم ؟
وحلم كان غالى قوى عليك مستخبى جواك بتبتسم اول لما تفتكره
وطيب اللى انت بتحققه فى حياتك دلوقتى كان حلمك زمان ولا حلم جديد خالص عمرك ماحلمت بيه قبل كده ؟
احلموا معايا
حققت ايه؟ و ايه احلامك اللى متحققتش
و خلينا نحلم مع بعض مش جايز نصبر بعض

Friday, June 6, 2008

عندما رأيتنى فى أعينهم



قال لى يوما كونى لى ضميرى الذى يحاسبنى ومرآتى التى ارانى فيها
وبعد ان كنت له مرآة كسرها وضميرا قتله ضاق بنقدى
كان يعلم اننى اكثر الناس صدقا معه كان يدرك ذلك جيدا
لكنه لم يكن يريد صدقا بل زيفا وخداعا
فتركته يدرك مع الايام نتيجة صراعه مع نفسه
حدثنى قريبا قص على كيف انه كان على وشك الارتباط بفتاة عرفها
وبعد ان اتفقا على كل شئ ولم يبقى الا ان يذهب لخطبتها قالت له
لدى مشكلة صغيرة سأنهيها ولنكمل ارتباطنا
اصلها طلعت مخطوبة كان يحكى وهو يضحك
اهو الم الخديعة هو الذى يضحكه؟
او تذكره لعدد المرات التى خدع فيها منهن وخدعهن؟
ان الحياة اختيارات وكل منا يدفع ثمن اختيارته وحده
-------------------------------------------------
كان يفهمنى بعمق ويرانى بشدة كنت نسخة منه
ادركنا هذا التشابه بيننا واستوعبنى جيدا وانا ايضا
كان الاقدر على التعامل معى كما كنت اتمنى يوما
لكننى اعلم يقينا ان الفراق حليفنا
اخاف عليه البعد اكثر من خوفى على نفسى
فمن غيرى اقدر على فهمك واقرب اليك
ليتك ترتاح يوما وتجد من تتمناها لك
هو يحب ذلك التحرر الذى يسكننى اوقات
و لكننى اكره تلك الشخصية بداخلى احاول دائما وئدها بكل الطرق
فأنا اعلم ان تركت لها المجال لتحيا ستقودنى لطريق هالك مسدود
عذرا سيدى مع كل التشابة بيننا فهناك فارق وحيد
فأنا لتحررى حدود ولجنونى عقل ولتهورى ضمير
------------------------------------------------------------------
صديق واخ صغير اراه كما يرى نفسه وهو يدرك ذلك جيدا
اضعه امام نفسه وهو ايضا
كان من اكثر الناس اتنقادا لى فأتقبله دائما بصدر رحب
فأنا اشعر هذا التناقض بداخله والمس هذا الصراع الدائم لديه
صار يضيق بكلامنا معا حديثنا حواراتنا
لاننى اذكره دوما بما يريد ان يهرب منه
صديقى كلمة اخيرة منى لا تكن للأيام لعبة
واعلم ان نهايات صراعتنا مع انفسنا لا تكن فى صالحنا دوما
لابد من وقفة لاعادة حساباتنا قبل فوات الاوان
ولتتذكر كلماتى السابقة فترة هى وستأخذ وقتها
لكن عليك ان تخرج باقل الخسائر لك او للمحيطين بك
كلمات اقولها لنفسى قبل ان اقولها لك
-------------------------------------------------
قالت لى صديقة تدرك صراعاتى وتناقضاتى ان اذهب اليه
ولنقل انه استشارى نفسى دكتور جامعى دارس علم اجتماع وحاجات كده
بيقدم استشارات نفسية للطلبة فى الجامعة وللشباب
لم اكن متحمسه للذهاب اليه ابدا فانا لست على سابق معرفه به
كمان اننى لست مقتنعه ان اجلس مع احد واقص عليه اشياء تخصنى
دون ان يكون شخص مقرب منى
ولكن ذهبت معها ذات يوم كانت تريد ان تستشيره هى
ووجدتها بعد ان خرجت من مكتبه قالتلى ادخلى
فنظرت لها عجبا انا؟ قالتلى اه بالمرة
لا انكر عليه انه من تلك الشخصيات المريحة جدا
وانه بما له من خبره سنوات تفوق ال25 فى ذلك المجال
يعرف جيدا كيف يجعلك تخرج كل مابداخلك دون ان تشعر
ويترجم تلك المشاعر والاحاسيس ببراعة متنهاية
ان يقلب بذاكرتك و يجول بحقولك المهجورة منذ زمن
تحدثنا بعض الوقت وقرأنى وترجمنى سريعا
لم يقل لى جديدا على فانا اعرف جيدا ماذا بى
واعرف علاجى ايضا كيف يكون
اتقفنا انى سأتابع معه لمدة شهرين مرة كل اسبوع
وأومأت برأسى موافقة وانا على يقين من داخلى اننى لن آتى اليه مره اخرى
هل لاننى لا احب ان يرانى احد او يتعامل معى بكل هذا الوضوح؟
او هل لاننى ادمنت تلك الحيرة والصراع الذى ينتابنى؟
او لاننى احب دوما حين اتعامل مع احد هكذا ان يكون من المقربين
وليس مجرد ان يسمعنى ليبحث عن علاج لى او ان تكون تلك هى مجرد مهمة يؤديها ليس الا؟
الى الان لا اعرف سببا جليا لقرارى بعدم الذهاب اليه مرة اخرى
-------------------------------------------------------------
قالت : لنا صديقة لم تراك سوى مرتين قالت عنك انك متهورة
وانك تستغلين حب الاخرين فتفعلى ماتريدين رغم معارضة المحيطين بك
وانتى على يقين انهم سيسامحونك وتعجبت لها لانها لا تعرفك عن قرب
تعجبت انا ايضا للكلام
متهورة انا حقا الى ابعد الحدود لكن لا احد يدرك ذلك عنى
الا اصدقائى ومن يتعاملون معى عن قرب
كيف عرفت دلك لم اتحدث معها الا كلمات قليلة جدا مجرد كلمات عابره
اما عن استغلال حب الناس فتعجبت لتفسيرها لى تعاملاتى بتلك الطريقة
وهى لم تتعامل معى. ووقفت كثير عن هذا النقد الغريب
هل انا حقا هكذا؟ لا لا يصل الامر الى حد الاستغلال
فقط هم لديهم القدره لاحتمال جنونى عصبيتى وتهورى
محتمل لانى لى رصيد جيد لديهم يهون بعض تصرفات العاصفة اوقات
اعلم انى اوقات اتعامل بشئ من اللا مبالاة
اوقات تنتابنى حالات ملل او يأس فتمر علي لا اظن ان ابقى على شئ وقتها
ولكن من اروع ماحدث لى ويحدث انى لى مجموعة رائعة من الاصدقاء
يستوعبوننى جيدا يتفهمون جنونى ويدركون حتما انه مهما يحدث منى
فأنا اعود لهم واعود كما كنت معهم
فهم الاهم دوما لدى وعلاقتى بهم من اصفى العلاقات واهداها فى حياتى
مجموعة رائعة حقا اجدها دوما بجانبى تهون عليه الكثير والكثير
سواء كانوا اصدقائى من حولى ومعى
او اناس عرفتهم هنا رغم بعد المسافات الا انهم دوما قريبون جدا
------------------------------------------------------------------
خلاصة هذا الحديث
اننى كنت اتخيل ان التعامل مع اشخاص يقرأونك جيدا شئ مميز ورائع
ولكنى بعد ذلك ايقننت شئ مهم
انه شئ خنقة بجد الى ابعد الحدود
وخاصة ان لم يكن قريبا منك الى الدرجة المطلوبة
عنى لن اتمنى ان يفهمنى احد وان اكون امامه كتاب مفتوح الا من سيكون نصفى الاخر
وحده من اتمنى ان اكون له كذلك
ايضا ان تفهم انت شخصا و تراه كما يرى نفسه
وتظن ان لك صلاحيات توجيهه من منطلق خوفك عليه او انه يهمك امره
لهو امر عائد الى هذا الطرف الاخر ومدى تقبله حقا لنقدك وايضا لتلك الفترة التى يمر بها
------------------------------------
بوست من بورسعيد

Wednesday, June 4, 2008

ماذا بعد؟


ثوره...... عند....... تمرد....... إصرار على الهروب لطريق مسدود
كأنني انتقم منى فكلما زادت الأيام قسوة زدت أنا عندا وتمردا وغفلة
إلى متى سأبرر لنفسي أفعال اعلم يقينا أنها مجرد محاولة منى للهروب

من واقع اليم وماضي لا جدوى من الهروب منه
ومستقبل لم اعد أدرى كيف أنا أريده؟
إلى متى سيظل قلبي سجين تلك اللحظات التي مرت

فلم تترك في القلب سوى بقع سوداء تزداد بشدة مع مرور الأيام؟
إلى متى سأظل حائرة تائهة لا أدرى من أنا أو ماذا أكون أو كيف سأكون؟
إلى متى ستبقى كل محاولاتي فاشلة
فلا اخرج منها إلا وأنا أكثر حزنا من ذي قبل؟
إلى متى سأحيا يومي فقط كأنني لا أريد اى يوم آخر غير الذي أحياه؟
إلى متى أظل في غفلتي مصرة عليها
كأنني أحيا حياة أبدية لا موت فيها ولا حساب؟
ومتى سأعود إليك ربى؟
-------------------------------
عذرا سأتغيب لفترة لسفرى بورسعيد
تحياتى لكم جميعا