Tuesday, June 2, 2009

موت


غربة

لا تنتهي ولن تنتهي فلا هي لها نفس تفكيرهم ولا حياتهم رغم الدم ورغم الحياة المشتركة لأعوام كثيرة تعلم أن هذا الصراع بينهم لن ينتهي حتما إلا برحيلها رغما عنهم سترحل ذات يوم بالطريقة التي تراها هي مناسبة لها وليس كما يريدون هم البعد وحده هو ما سينهى هذا الصراع الأبدي أم عن غربتها فهي تتوقعها منذ سنوات وتتمناها كثيرا شعور سيظل يلازمها حتى الموت الموت وحده لا سبيل غيره عله يأتي قريبا

ألم

تمر سنوات العمر وراء بعضها البعض في لمح البصر تتذكر أحلام يقظتها وأمنياتها أن ينتهي هذا الألم ذات يوم وتتراكم الأحزان , كلمات قد تكون عابرة مواقف كثيرة تظل تنمو وتنمو مع مرور السنوات تضحك على نفسها منذ زمن في محاولة للتشبث ببعض الأمل ولكن هيهات فكلما مر يوم زادت تلك النقط السوداء في القلب حتى ملأته وغطت كل أركانه يسيطر عليها شعور بالأم يولد شعور بالقسوة لا ينتهي إلا بانتهاء الحياة

كره

صار الكره إحساس مسيطر على كل من أساؤا لها على كل من حاولوا الاستخفاف بأحلامها وحياتها وتفكيرها تكرههم جميعا لا تملك لهم إلا اللامبالاة في معاملتها معهم حتى وان فسروا هذا على انه غرورا فليذهبوا للجحيم ستحيا كما تريد رغما عنهم تتمنى لو أنها استطاعت إن تقتلهم للتخلص منهم ومن سخافتهم وأحاديثهم المكررة الغبية التي لا تنتهي إلا بانتهاء الحياة فالموت إذن لهم أو لها

موت

تفكر فيه كثيرا فقد صار حلا وحيدا لتلك الغربة وهذا الألم فلتمت وليدفن معها كرهها وبغضها للعالم اجمع هل لديها الشجاعة الكافية كي تنتحر؟ كي تنهى كل هذا بيدها ؟ تريد موتا سهلا تخاف الألم الذي قد ينتج عن اى وسيلة تحاول بها الانتحار تكره الألم بشدة فكفاها منه ما أحسته طوال سنوات عمرها تنظر لأقراص دواء تتناوله وتمد يدها شريط واحد سيكفى لان تتخلص من تلك المشاعر البغيضة التي تسيطر عليها تجاه هذا العالم تتردد تتذكر الله تخاف الموت هكذا فتلقى بالدواء بعيدا تنتظر حتى يأذن الله بالموت الحقيقي لها فهي قد ماتت منذ زمن


3 comments:

موناليزا said...

شعور صعب جدا وكلمات موجعة

dr.gesho said...

ايه ده يا شيخه
ايه بقى يا شيخه
حرام عليكى
بالراحه شويه
غربه و الم وكره و موت
و جايه على نفسك لسه كده
خدى دول عالماشى
أم عن غربتها فهي تتوقعها منذ سنوات وتتمناها كثيرا شعور

اما

يسيطر عليها شعور بالأم يولد شعور

بالالم


تحياتى

رحله البحث said...

اتمنى ان ده يكون اول تعليق بجد لان النت هنا بيشتغلنى بادخل ملاقيش تعليقات واكتب انا اول كومنت اكتشف تانى يوم انى رقم عشرين
اولا لا اتمنى ان يكون البوست دى نابع عن مشاعر حقيقيه موجوده ولكن اتمنى ان يكون مجرد ابحار فى حاله تخيليه
ثانيا مش عارف اقول ايه بصراحه يمكن:


غربه
حاسس بغربه وسط أهلى وناسى
عايش وحيد والكل حواليا
شايل هموم الدنيا فوق راسى
خوفى وعجزى قيود فى رجليا
وإزاى هاعيش لو كان دا إحساسى
وإزاى هاشوف النور والضلمه فى عنيا