Monday, May 10, 2010

علاقات


  
من اصعب الامور واعقدها العلاقات التي تجمع بين البشر سواء كانت  عائلية او حب او صداقة او زمالة عمل او حتى تلك العلاقات القصيرة جدا التي قد تنشأ اثناء ركوب احد المواصلات مع هؤلاء الذين يشاركوننا رحلتنا القصيرة بابتسامة ما او كلمة عابرة تعليقا على حادث ما فى الطريق او جنان السائق ودعواتكم المشتركة ان تصلوا بسلام  او وصفا لرحلتهم تلك
المهم انه دوما هناك علاقة ما تربط بيننا وبين الاخرين وتترك اثرا فى نفوسنا بعد رحيلهم او فراقهم دون حتى ان تكون تعرفت على اسمائهم ولكن ثمة علاقة خفية تربط بيننا وبينهم بالرغم من انك قد تقابلهم مرات بعدها ولا تتعرف اليهم ولكن وقتها يتركون اثارهم فى ارواحنا
عن العلاقات العائلية
منذ البدأ علاقات مفروضة لا خيار لنا فيها كل ما علينا هو ان نتقبلها ونتكيف معها لحين تغيرها ، من المفترض ان تكون اكثر العلاقات دفئا وقربا وفى الغالب لا يحدث هذا بسبب اختلاف وجهات النظر وفروق فى الشخصيات ورغبة الاهل فى التحكم والسيطرة ورغبتنا فى التمرد وتحقيق الذات بعيدا عن عالمهم المكرر
هى علاقات ابدية لا تنتهي  وليس امامنا فيها الكثير من الاختيارات محكومون بقرابة الدم وصلة الرحم
اختيارانا الوحيد هو كيفية تقبلها والتعامل معها كواقع مفروض   
عن الصداقة
انها العلاقة الاكثر حرية الاصدقاء فى الغالب يجمع بيننا وبينهم قدر مشترك لوقت ما نقابلهم قدرا دون مخطط منا ،قد تجمعنا عشرة نختارها نحن ، حتي وان كانت مفروضة لوقت بعدها بامكاننا ان نقرر هل سنكمل ام لا ؟
علينا ان نتقبلهم بحلوهم ومرهم مع والوقت نتعرف على عيوبهم ونتعلم كيف نتعامل معاها ولا نضجر منها ففى الغالب رغم ما يحدث من خلافات الا اننا نعود وكأن شيئا لم يكن
فى العادى الاصدقاء هم اقرب من العائلة لتقارب الافكار او الميول او حتى  الحزن والوحدة والغربة
او لعلهم الاقرب فقط لاننا اخترناهم بارادتنا دون فرض من احد
وهناك من الاصدقاء لا تقارب بينهم فى شخصياتهم وانما فقط هي العشرة والود دون سبب وحسن المعاملة بينهم والثقة والابتسامة التى قد ترتسم على شفاهم حين يلقون بعضهم البعض انها المحبة فى الله
مع الوقت ومشاغل الحياة قد يتيهون من بعضهم ولكن تبقى دوما ذكراهم عطرة تفوح كلما مرت علينا سيرتهم حينها لا نملك سوى الدعاء لهم بالخير او لعلك تسارع الى هاتفك لتحدثهم من المؤكد انهم سيسعدون بسؤالك عنهم
عن زملاء العمل
او عن هؤلاء الذين تجبرنا الظروف ان نتعامل معهم سواء كانت ظروف عمل او دراسة او اى ان كانت - منهم من قد يتحول لصديق بمرور الوقت وفعل العشرة -
هؤلاء علينا الا نأخذ منهم سوى طيبهم ولا نقف كثيرا عن مايرددونه او يعلنونه لان فى الغالب هؤلاء يشكلون العالم الخارجى كله ليس فقط عالمك الخاص الذي يتطلب منك تركيزا اكثر من ان تهدر طاقتك في تفاصيلهم فلا تسلم لهم مفاتيحك وكما انك لن تأخذ منهم الا طيبهم عليك انت الاخر الا يروا منك سوى طيبا طالما ان الامور بينكم لا تستدعي ان تتعامل معهم بغير ذلك هى معظمها علاقات سطحية

عن الحب ....... ده اكيد تدوينة لوحده لانه يبشكل حياتنا كلها ولانه قدرنا اللى بنختاره واللي بنقضي باقي عمرنا كله فى براحه
                                                        التدوينة رقم 10

4 comments:

بسنت said...

بدايه ظريفه فكره 30 يوم تدوين
لكنى لا استطيع التواصل 30 يوم متصله

شوفى بقى بالنسبه للاسره فعلا هى روابط الدم اللى مهما كانت الاختلافات فى وجهات النظر لكن دايما هم الاساس اللى بناخد منه القوه لمواجهه باقى الناس

الاصدقاء هم ممكن نقول ما فوق الاساس العواميد مثلا اللى بتقوى كل حوائطنا وتسندها
هم وجهى الاخر دايما بقول عنهم كدا


زملاء العمل انتى قلتى المختصر علاقات سطحيه
ولكن احيانا تقابلنا شخصيات تكون صداقات عمر وانا لاقيت النوعين

كل التحيه

Cognition Sense said...

موضوع ظريف جداً ولو اني مستغربة ازاي قدرتي تصنفي العلاقات بالشكل دا

عن نفسي أنا بشوف العلاقات حاجة معقدة جداً و ماقدرش لا أشرحها ولا أصنفها.. و سبق أن كتبت تدوينة على مدونتي القديمة بتسائل فيها عن العلاقات و عن مدى تعقيدها.. يمكن بكرا أنشرها تاني و يمكن حد يجاوبني على أسئلتي اللي بدورها هي كمان معقدة

بس برافو على محاولتك على التصنيف و ياريت فعلاً العلاقات تكون بالسهولة دي

تحياتي

دندنة قيثارة الوجد said...

أيوه خلينا ندخل في الجد بقى .. عن الحب وفلسفته العميقة وغزاه عايزنك تتوصي في الموضوع القادم ..

دمتي بخير

sabry abo-omar said...

عزيزتى : سعدت بالمرور عندك ومتابعة موضوعك الشيق فى العلاقات الانسانية على اختلاف اشكالها ولكنى لى وجهة نظر أن لكل علاقة مسافة محسوبة بدقة يجب أن تبقى بدون اقتراب اكتر أو ابتعاد وتلك المسافات نقدرها بخبراتنا فى الحياة ودائما تحتاج لاعادة تقييم..شكرا على موضوعك الجميل وفلسفتك التى نراها فى كلماتك ..وفقك الله