Thursday, August 25, 2011

أمنيات كاذبة


هناك فترات من العمر لا نملك فيها سوى الأحلام الوردية نملأ جعبة خيالاتنا بها  لتصبح رصيدنا للمستقبل وما أن يأتينا المستقبل بأقدار آخرى حتى نعي أن هناك بعض الأمنيات من فرط ما نريدها تتحول ليقين كاذب لايسعنا معه إلا أن نصدقه وننتظر حدوثه وما بين فعلى التمني والانتظار تتراكم الخيبات .. وحينها يلزمنا كثيرا من الاكاذيب لنقنع أنفسنا أنه لم يزل أمامنا الوقت لتحقيق ما فاتنا من أحلام ولكن كم يلزمنا من الخيبات لنصدق أننا لا نجيد سوى الكذب على أنفسنا وأننا أضعنا سنوات فى مطاردة فراشات أحلامنا الملونة حين  توحدنا معاها وهربنا ورائها ظناً مننا أننا قادرين على الامساك بها وكلما اقتربنا اكتشفنا أنها لا تعدو عن كونها سراب واهم

فهل يعاقبنا الله بأحلامنا ؟ يمنحنا القدرة عليها لنتعذب بها حين نفاجأ انها تسير فى طريق موازي للواقع لا تلتقيه أبدا .. فلا أحلام تتحول لحقيقة ولا واقع يأتينا كما حلمنا .. فأيهما عقاب الله  قدرتنا على الحلم أم عجزنا عن تحقيقه؟